قائد البحرية : نستطيع توفير الامن الاقليمي بمساعدة دول الجوار

اكد قائد القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية الادميرال "حسين خانزادي" على انه ليس بأمكان اي دولة الاخلال بأمن ايران القوية، قائلا: نستطيع ان نوفر الامن الاقليمي وخاصة في البحار بمساعدة الدول المجاورة لنا وخاصة باكستان.

واضاف الادميرال خانزادي الذي يقوم بزيارة رسمية الى باكستان في حوار خاص مع مراسل وكالة ارنا : ان تأمين امن البلاد اصبح اليوم بامكانيات وقدرات محلية وان قواتنا لاتعتمد على اي دولة في تأمين ماتحتاجه في هذا المجال.

واكد ان بحرية الجمهورية الاسلامية وخلال الاعوام الماضية شهدت تطورا كبيرا من حيث المعدات والتجهيزات التقنية والعسكرية والحربية والتي تمت على يد المتخصيين في الصناعات العسكرية الايرانية، مصرحا ان ايران باتت اليوم مكتفية ذاتيا في جميع المجالات العسكرية وستشهد مرحلة التطور الثانية انتاج معدات متفوقة تقنيا مما سيجعل قواتنا اكثر قوة وصلابة في مواجهة التهديدات.

واوضح ان مهام القوات البحرية في جميع الدول هي الحفاظ على الامن البحري الاقليمي لها الذي يساهم في الازدهار الاقتصادي لها، مبينا ان مياه ايران وباكستان في منطقة الخليج الفارسي ومضيق هرمز وبحرعمان وشمال المحيط الهندي تتمتع بأمن واستقرار كامل.   

واضاف ان هدف بعض الدول الغربية والقوى الاستكبارية حول امن مضيق هرمز والدعوة لايجاد ائتلاف ما هو الا لتثبيت تواجدهم غير المشروع فيها، مؤكدا انهم وراء عدم الاستقرار في المنطقة وان خروجهم دون شروط منها يصب بنفع المنطقة، مشيرا الى مفاوضاته مع المسؤولين في باكستان بهذا الشأن.

وقال ان جميع المتواجدين وبشكل استعراضي في المنطقة لم يستطيعوا من ايجاد ائتلاف بل بدأوا بسحب قواتهم منها لان تواجهدهم غيرالمجدي فيها كان له التأثير السلبي على شعوبها التي تعي ذلك جيدا .

واضاف ان البريطانين تركوا المنطقة وامريكا حركت حاملة طائراتها الى مناطق ابعد ويمكن القول انهم يغادرون المنطقة .

وحول اهداف زيارته الى باكستان قال قائد القوة البحرية الايرانية : ان الجمهورية الاسلامية لها حدود مع 15 دولة ولها حدود برية وبحرية مع اربعة منها ومن ضمنها الجمهورية الاسلامية الباكستانية مشيرا الى زيارة قائد البحرية الباكستانية الى طهران العام الماضي.

واضاف: تاتي الزيارة الرسمية بهدف تنمية سبل التعاون البحري بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وباكستان، وغيرها من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وبين انه اجرى مفاوضات مع المسؤولين في باكستان حول امكانيات ميناء جهابهار الايراني وغواد الباكستاني وسبل تنميتهما بما ينفع مصالح البلدين قائلا : خلال زيارتنا الى مدينة كراجي اطلعنا على الامكانيات العسكرية البحرية لباكستان التي شهدت خلال الاعوام الماضية تطورا ملحوظا .

رمز الخبر 190397

تعليقك

You are replying to: .
7 + 7 =