صفقة القرن تسوية اجبارية وبيع لارض فلسطين

اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي ، أن الحل الوحيد الممكن لخروج فلسطين من الدهليز المغلق طوال سبعين عاما هو العودة الى الرأي العام بشأن مصير هذا البلد ، واصفا صفقة القرن بأنها تسوية مفروضة وبيع لأرض فلسطين.

وفي مؤتمر صحفي له صباح اليوم الاثنين بارك موسوي للشعب الإيراني واصدقاء الثورة الإسلامية الذكرى الـ41 لانتصار الثورة بقيادة الامام الخميني الراحل.

واضاف موسوي : اننا نعيش اليوم انتصار أكثر الثورات شعبية، والتي انتصرت واستمرت بالاعتماد على الشعب رغم معارضة القوى الكبرى في العالم.

واكد ان الخطوة الثانية للثورة الإسلامية ستمضي في طريقها في ظل حماية ودعم الشعب .

واعتبر موسوي في جانب اخر من حديثه ، ان صفقة القرن هي اشد المخططات خزيا وعارا ، والتي اصدرتها امريكا متجاهلة ابسط حقوق الشعب الفلسطيني .

واضاف ان هذه الصفقة من وجهة نظر الشعب الايراني هي تسوية مفروضة وبيع لارض فلسطين ، انها تضع القضية الفلسطينية في عالم النسيان ، وبالتالي فان ايران تقف الى جانب حكومة وشعب فلسطين حتى تحرير القدس الشريف

واكد موسوي ان الحل الايراني هو الحل الوحيد لاخراج فلسطين من سبعين عاما من الضياع ، ويتمثل هذا الحل بالاستفتاء العام لتحديد مصير فلسطين ومستقبلها .

واعرب عن اسفه لمواقف بعض الدول الاسلامية التي تضع الصديق موضع العدو وبالعكس ،آملا ان تصحو هذه الدول على وقع الاحداث التي وقعت فتعرف من هو صديقها وتدرك أن عدوها هو وجود كيان اسمه اسرائيل.

وحذر موسوي من أن صفقة القرن مؤامرة كبيرة وان تطبيقها - الذي لانرى انه سيحدث - سيقضي على حيثية العرب والمسلمين.

واضاف ان الكيان الصهيوني يروج لفكرة ان ايران لديها مشاكل مع الدول العربية وان بعض هذه الدول تكرر الايحاءات الصهيونية ، لكن على هذه الدول أن تعي أن ايران تريد الخير لكل دول المنطقة انطلاقا من مبادئها ودستورها وتعاليم دينها.

رمز الخبر 190643

تعليقك

You are replying to: .
1 + 8 =