الشعب الايراني جاهز لخلق ملحمة انتخابية اخرى

ستنطلق بعد قليل انتخابات الدورة الحادية عشرة لمجلس الشورى الاسلامي والانتخابات النصفية لمجلس خبراء القيادة.

وكما هو معهود من الشعب الايراني العظيم فمن المتوقع ان تشهد هذه الانتخابات مشاركة واسعة من منطلق المسؤولية الشرعية واداء الواجب الوطني.

وتاتي انتخابات هذه العام في ظروف ومستجدات شهدت استمرار الاجراءات الاميركية المعادية بفرض الضغوط القصوى والمزيد من اجراءات الحظر الظالمة والجارة على الشعب الايراني.

وتوجت هذه الاعمال العدائية الاميركية بالعملية الجبانة التي اقدم عليها ترامب وادارته الحمقاء باغتيال الشهيد القائد قاسم سليماني والشهيد ابومهدي المهندس ورفاقهما الشهداء الابرار، هذه العملية الغادرة التي تلقت بالمقابل صفعة صاروخية قاسية من الحرس الثوري على قاعدة "عين الاسد" الاميركية مازالوا يترنحون من دويها.

وكما اثبت الشعب الايراني تلاحمه وتكاتفه وتضامنه في المحن والشدائد، فقد خرج بعشرات الملايين في مراسم تشييع القائد سليماني، مراسم غير مسبوقة تاريخيا، تاكيدا على مواصلة نهجه واعلانا بالوفاء لمبادئ واهداف وثوابت الثورة والجمهورية الاسلامية الايرانية.

ومن ثم جاء التاكيد من الشعب مرة اخرى في مراسم الذكرى الـ 41 لانتصار الثورة الاسلامية التي تزامنت معها اربعينية الشهيد سليماني ورفاقه الشهداء، بمشاركة جماهيرية واسعة النطاق وجهت صفعة مدوية اخرى لاميركا واذنابها.

ورغم الظروف الاقتصادية الصعبة على شرائح من الشعب الايراني بسبب الحظر الجائر غالبا، الا ان ذلك لن يثني هذا الشعب العظيم عن ارادته وعزمه وتصميمه على المضي قدما لتحقيق الاهداف السامية للامام الخميني الراحل (رض) والثورة الاسلامية.

ولاشك ان الشعب الايراني الابي سياخذ بعين الاعتبار تاكيدات سماحة قائد الثورة الاسلامية بضرورة المشاركة المكثفة في الانتخابات وانتخاب المرشحين الاكثر كفاءة الذين بامكانهم تمثيلهم بصورة افضل من اجل تشكيل برلمان قوي وفاعل قادر على سن القوانين التي تخدم مصلحة المواطن ويكون عونا وسندا لاجهزة الدولة في المضي قدما لتحقيق الاهداف الرسالية.

رمز الخبر 190698

تعليقك

You are replying to: .
6 + 6 =