وزير الداخلية يؤكد استمرار "التباعد الاجتماعي" لغاية انتاج الدواء المضاد لكورونا

اكد وزير الداخلية "عبد الرضا رحماني فضلي" مواصلة العمل بمشروع التباعد (الفرز) الاجتماعي والفيزيائي على صعيد البلاد، لغاية التوصل الى دواء مضاء لفيروس كورونا؛ مبينا ان عودة الظروف الطبيعية في بعض الاقسام المجتمعية لاتعني زوال خطر هذا الفيروس من البلاد.

وفي تصريح له عقب اجتماع اللجنة الاجتماعية والامنية التابعة للجنة الوطنية لاحتواء فيروس كورونا، حذّر "رحماني فضلي" من تداعيات عدم رعاية التعليمات الوقائية للحدّ من تفشي هذا الفيروس.

واضاف، ان السبيل الوحيد لتحقيق الاهداف المنشودة في هذا السياق يمكن في مواصلة العمل بالاجراءات الصحية والطبية الصادرة عن اللجنة الوطنية بدقة تامة؛ لاسيما تنفيذ مشروع الفرز الاجتماعي الذي سجّل نتائج جيدة خلال الايام الاخيرة في البلاد.

واشار وزير الداخلية الى حضور عدد من كبار المسؤولين بوزارة التعليم والتربية والعلوم اجتماع اللجنة الوطنية لاحتواء فيروس كورونا اليوم؛ مبينا ان النقاش دار حول سبل عودة النشاط في بعض الاقسام المنضوية، حيث قدم هؤلاء المسؤولون شرحا للظروف الراهنة والبروتوكولات اللازمة في هذا الخصوص.

وحول عودة النشاطات الاقتصادية في كلا القطاعين الخاص والعام، اشار رحماني فضلي الى انه تقرر في هذا الاجتماع اعداد بروتوكول مشترك من قبل وزارتي الصحة والصناعة والناقابات الاقتصادية وتقديم المقترحات العملية والتجريبية حول سبل تنفيذ هذه الاجراءات.

علما، ان المتحدث باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي اعلن في اخر حصيلة انتشار فيروس كورونا داخل البلاد، ان اجمالي عدد الاصابات بلغ لغاية ظهر اليوم الخميس 50 الفا و 468 شخصا، ومجموع الوفيات 3160 حالة، واجمالي المتعافين 16 الفا و711 شخصا.

رمز الخبر 190857

تعليقك

You are replying to: .
5 + 1 =