وزير الداخلية: الولايات المتحدة فشلت في افتعال حرب أهلية داخل البلاد

اكد وزير الداخلية الايراني "عبدالرضا رحماني فضلي" اليوم الاحد في اتصال  هاتفي مع نظيره التركي "سليمان صويلو" : إن السبب الرئيسي للحظر الأميركي الأخير هو فشل مخططات واشنطن للتدخل في شوون إيران؛ مبينا امريكا فشلت في افتعال حالة من عدم الاستقرار وانعدام الأمن وحرب أهلية داخل البلاد.

وهنأ رحماني فضلي خلال هذا الاتصال الهاتفي نظيره والحكومة والشعب التركي بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد؛ مشيدا بموقف الاخير الرافض لقرار الحظر الامريكي ضده.

واكد وزير الداخلية ان الحكومة الأمريكية تحاول التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى بشتى الطرق.

واشار رحماني فضلي إلى دعم الولايات المتحدة للإرهابيين المناوئين للشعب الإيراني، بمن فيهم زمرة المنافقين وانصار البهلوية البائدة؛ قائلا : انه خلال الاضطرابات التي وقعت العام الماضي في ايران فان وسائل الاعلام الاميركية دخلت الساحة بكل طاقاتها وقدراتها لتاجيج هذه الاضطرابات لكنها فشلت في تحقيق مأربها هذه.

واضاف :  إن الأمن الداخلي مهم جدا لشعبنا وحكومتنا وقائدنا ولانسمح للدول الأجنبية خاصة الولايات المتحدة بالتدخل في شؤون البلاد.

وتابع : ان الولايات المتحدة فرضت الحظر على كل ابناء الشعب الايراني حتى في هذه الظروف الصعبة الناجمة عن تفشي وباء كورونا وأنا وقادة قوى الامن الداخلي جزء من هذا الشعب حيث فرض الحظر علينا.

وادان وزير الداخلية الايراني دعم الاميركيين للإرهابيين في المنطقة، مثل داعش والتكفيريين؛ مصرحا : ان ينبغي على دول المنطقة بما في ذلك الدول الجارة أن تسعى لتكون اكثر نشاطا في مجال تعزيز الأمن الإقليمي وتعميق العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية اكثر من ذي قبل.

واشار وزير الداخلية إلى فشل الأمريكيين في سياساتهم الاحادية والجائرة داخل المنطقة، وقال : ان الإجراءات الأخيرة للحكومة الأمريكية هي للاستهلاك المحلي وترتبط بالانتخابات الأمريكية ولن تجدي نفعا بالتأكيد لمخططيها.

كما أعرب رحماني فضلي عن ارتياحه للتعاون الجيد بين إيران وتركيا في مختلف المجالات، بما في ذلك القضايا الحدودية ومكافحة الجرائم المنظمة والإرهاب.

واردف القول : إن العلاقة بين القوى  الأمنية والعسكرية للبلدين جيدة للغاية، ويجب أن نعزز نقاط الاتصال ونزيد التعاون المشترك في هذا الصدد.

وشدد وزير الداخلية على ضرورة التصدي للأعمال التخريبية التي تقوم بها عناصر إرهابية على حدود إيران المشتركة مع الدول المجاورة ومنع ذلك؛ قائلا : نحن على استعداد لاجراء اي تعاون في هذا الصدد وستتم متابعة هواجس الطرفين خلال التعاملات بين الدوائر المعنية في الوزارتين.

كما دعا الى تعزيز النشاطات في المناطق الاقتصادية الحدودية والأسواق والمعابر وبالتالي توسيع العلاقات الاقتصادية بين البلدين اكثر من ذي قبل وايجاد التسهيلات اللازمة لحركة الشاحنات الإيرانية على الحدود التركية.

وأشار رحماني فضلي إلى المشاكل التي نجمت عن الحادث الذي وقع على خط أنابيب الغاز بين إيران وتركيا من قبل الإرهابيين على الأراضي التركية، داعيا نظيره التركي إلى متابعة هذا الامر بصورة جادة للتسريع في عملية إصلاح هذا الخط.

من جانبه هنأ وزير الداخلية التركي خلال هذا الاتصال الهاتفي حلول عيد الفطر المبارك  مشيرا إلى الإجراء الأمريكي الأخير في فرض الحظر على رحماني فضلي؛ وقال : في رأينا، هذا العمل غير صحيح ونحن ندينه.

و اضاف صويلو ان الأمريكيين يعمدون الى اثارة التهديدات والتخريب كلما واجهت عقولهم مشكلة؛ موكدا : نحن نقف إلى جانبكم ونتمسك  بهذا الموقف.

وأعرب عن ارتياحه لنجاح إيران في احتواء فيروس كورونا مشددا على ضرورة تبادل الخبرات والتعاون بين البلدين في هذا الخصوص.

كما وعد وزير الداخلية التركي بمتابعة القضايا التي طرحها نظيره الايراني؛ معربا عن أمله بشان استئناف اللقاءات المباشرة بين مسؤولي وزارتي داخلية البلدين في المستقبل القريب.

رمز الخبر 191080

تعليقك

You are replying to: .
7 + 9 =