الصناعات الدفاعية التي أسسها الشهيد جمران بلغت الاكتفاء الذاتي

كتب وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة في مذكرة بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد مصطفى جمران: ما تأسس في الأشهر الأولى للثورة الإسلامية المجيدة بجهود الشهيد مصطفى جمران في مجال الصناعات الدفاعية المحلية، بلغ اليوم أوج التقدم والتطور.

وحيا العميد أمير حاتمي اليوم السبت الذكرى الثامنة والثلاثين لاستشهاد القائد المجاهد الشهيد جمران، مؤكدا الاستمرار على نهجه.

وقال العميد حاتمي أن فكر ومبادئ الشهيد مصطفى جمران نابعة من الاسلام والقران وسيرة أهل البيت عليهم السلام.

وأكد وزير الدفاع ان الصناعات الدفاعية اليوم وبفضل التوجيهات القيمة للأمام الخميني الراحل وقيادة وتوجيه الأمام الخامنئي، وصلت قمة التطور والاعتماد على الذات، بحيث اننا اليوم وبالاعتماد على العلوم والتقنيات الوطنية نستطيع تلبية حاجات القوات المسلحة في جميع المجالات القتالية البرية والجوية والبحرية والصاروخية والالكترونية والرادارية، بما يتناسب مع التهديدات المحتملة للعدو الذي بات اليوم قلقا من قدراتنا الدفاعية وعدم اعتمادنا على الخارج خاصة في مجال الصواريخ.  

وأعتبر العميد حاتمي ان البلاد اليوم وفي ظل مواجهة المؤامرات والدسائس المختلفة بحاجة الى التلاحم والوحدة الوطنية والابتعاد عن الخلافات والتمسك بالمقاومة، والثبات امام هجمات العدو.

وفي الختام تطرق العميد حاتمي الى الكفاح السياسي للشهيد جمران في ايران ومصر ولبنان، ومشاركته في جبهات القتال، واصفا الشهيد بأنه من التلاميذ الأوفياء لمدرسة الأمام الخميني الراحل معتبرا أنه شخصية مرموقة قل نظيرها في تاريخ الثورة الاسلامية.

رمز الخبر 191195

تعليقك

You are replying to: .
8 + 6 =