واعظي: محاولات واشنطن اليائسة مآلها الفشل

رداً على التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكي، قال رئيس مكتب رئيس الجمهورية محمود واعظي: أن التهديد العلني بفرض عقوبات على الدول التي تعارض الولايات المتحدة ولا تقف الى جانبها، سابقة خطيرة في النظام الدولي ومجلس الأمن.

واضاف واعظي اليوم الاثنين، إن الادارة الأمريكية، التي تتبع النهج المتطرف وإرادة الكيان الصهيوني، تتخذ قرارات غير قانونية وغير عقلانية تماما، لذا فهي لا تستطيع حتى الالتزام بالأساس القانوني الواضح لهذه القرارات.

وشدد على أن استخدام الادارة الامريكية لآلية الزناد الواردة في الاتفاق النووي، سلوك غير عقلاني، لانها انسحبت رسميا من الاتفاق النووي، ومن الواضح أنها لم تعد قادرة على استخدام الآليات في هذا الاتفاق.

وأوضح واعظي أن حكومة الولايات المتحدة أدركت اليوم الخطأ الكبير الذي ارتكبته في الانسحاب من الاتفاق، وتحاول الآن التغطية على هذا الخطأ من خلال اتخاذ خطوات يائسة دون أي سند قانوني، موضحا ان امريكا اختبرت هذا النهج عدة مرات منذ انسحابها من الاتفاق، وفي كل مرة تواجه معارضة عالمية بشكل غير مسبوق في التاريخ الدولي.

وأعتبر رئيس مكتب الرئيس روحاني، السياسات الأحادية الأمريكية، بانها تمهد لعزلتها في العالم، مضيفا: أن الأمريكيين، الذين يدعون قيادة العالم، يعانون مثل هذه العزلة، وهو ما يؤكد شرعية موقف إيران وسلوكها القانوني.

 وقال إن الأمريكيين ليس لهم الحق في استخدام الآليات الواردة في الاتفاق النووي، وبالتالي فإن تحركهم الأخير في مجلس الأمن لن ينجح على الإطلاق، حيث يعارضه جميع الأعضاء والمجتمع الدولي.

وصرح واعظي بان التهديد العلني بفرض عقوبات على الدول التي تعارض ولا تقف إلى جانب الولايات المتحدة سابقة خطيرة في النظام الدولي ومجلس الأمن.

رمز الخبر 191454

تعليقك

You are replying to: .
7 + 4 =