قائد الثورة: دولة الامارات خانت الأمة الاسلامية

انتقد قائد الثورة الإسلامية سماحة اية الله السيد علي الخامنئي بشدة اتفاقية التطبيع بين دولة الامارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني، معتبرا ان الامارات خانت العالم الاسلامي والشعوب العربية ودول المنطقة كما خانت بفلسطين وشعبها ، كما أكد ان هذه الخيانة لن تستمر لكنها ستبقى وصمة عار عليهم.

وفي كلمة له عبر الفيديو صباح اليوم الثلاثاء في اجتماع لرؤساء ومدراء المؤسسات التعليمية والتربوية أشار قائد الثورة الاسلامية، إلى ان الامارات مهدت لدخول الصهاينة الى المنطقة ووضعت القضية الفلسطين التي هي قضية اغتصاب وطن في عالم النسيان وطبعت علاقاتها مع الصهاينة.

وأكد سماحته انه في الوقت الذي يتعرض الشعب الفلسطيني لضغوط شديدة من جميع الجهات، فان الامارات تعمل مع الإسرائيليين والعناصر الأمريكية الشريرة مثل هذا اليهودي في عائلة ترامب (صهره)، ضد مصالح العالم الإسلامي، وتتعامل بقسوة مع العالم الإسلامي، وقال سماحته: أتمنى أن يصحو الإماراتيون بسرعة ويتلافوا ما ارتكبوه.

مراسم العزاء الحسيني لهذا العام ستخلد في ذاكرة البلاد

وأعرب اية الله الخامنئي عن شكره للشعب الإيراني العزيز لحسن اداء الشعائر الحسينية في عشرة محرم الحرام معتبرا ان مراسم هذا العام ستخلد في تاريخ البلاد كظاهرة مميزة.

واشار سماحته الى انه رغم وجود القيود التي فرضها فيروس كورونا وما تتطلبه من التباعد الاجتماعي للحيلولة دون انتشاره الا ان ذلك لم يمنع من المحافظة على الروح الحسينية واقامة مجالس العزاء بشكل مهيب.  

كما اثنى سماحته على الخطباء وقراء المراثي الحسينية .

وفي الموضوع الاساسي لكلمته أعتبر سماحته ان هدف التربية والتعليم في كل العالم هو تربية الانسان اللائق موضحا ان تعريف الانسان اللائق يختلف باختلاف اساليب التربية والتعليم في المدارس والعقائد المختلفة .

ودعا سماحته الى ان تعمل المدارس في الـ12 عاما الاولى من التربية والتعليم الى انشاء جيل من اليافعين والشباب يتحلى بالايمان والفكر والعلوم والعدل والأخلاق الإسلامية وبعبارة شاملة ان يكون انسانا مجاهدا وعالما.

وأشار آية الله خامنئي إلى إصرار الغربيين على التأثير في قطاع التربية والتعليم للدول بدافع فرض أسلوب الحياة الغربية على الشعوب، وقال ان الفلسفة الاجتماعية الغربية اثبتت فشلها اليوم في الدول الغربية نفسها وباتت مظاهر الفساد التي انتجتها هذه الفلسفة واضحة للعيان من هوليوود إلى البنتاغون.

وشدد قائد الثورة الإسلامية ضرورة التعامل بيقظة وحذر تجاه نفوذ العدو وقال : ان العدو يريد تحقيق ما فشل في تحقيقه بالاساليب العسكرية عن طريق التغلغل بوسائل مختلفة مثل وثيقة 2030 وبناء نماذج من البشر يمكنها تنفيذ أفكاره وأهدافه العملياتية بهدف تهيئة الارضية لنهب الأمم.

رمز الخبر 191459

تعليقك

You are replying to: .
2 + 7 =