واعظي: الحظر الجديد مؤشر لهزائم اميركا المتتالية في المواجهة مع ايران

اعتبر مدير مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود واعظي، الحظر الاميركي الجديد مؤشرا لهزائم اميركا المتتالية في المواجهة مع ايران.

وقال واعظي في تصريح له اليوم الجمعة: ان حكومة ترامب بذلت قصارى جهدها خلال الاعوام الثلاثة الاخيرة لضرب الشعب الايراني وقد فشلت كل جهودها بدءا من مؤتمر وارشو حتى محاولاتها الاخيرة في مجلس الامن الدولي.

واضاف: رغم ان تحركات الاميركييين العدوانية والظالمة قد خلقت متاعب لشعب بلادنا وايجاد ضغوط ومصاعب لهم الا انها لم تحقق ايا من اهدافها المرسومة لها. لقد سعوا عبر فرض ضغوط اقتصادية هائلة لارغام الشعب الايراني على الاستسلام الا انهم فشلوا. كما ان محاولاتهم لتفعيل آلية الزناد واعادة الحظر الاممي قد فشلت ايضا في ظل مجموعة من جهود ايران الدبلوماسية المؤثرة وراوا انفسهم معزولين في المجتمع الدولي اكثر مما مضى.

وتابع مدير مكتب رئيس الجمهورية: ان هذه الهزائم المتتالية قد حطت من مكانة حكومة الولايات المتحدة بصورة غير مسبوقة وان الحظر الاخير هو مجرد خطوة استعراضية للتغطية على ذلك.

واعتبر واعظي فرض الحظر على البنوك الايرانية من قبل البيت الابيض عملا غير قانوني ومناقضا للقواعد الدولية ومنتهكا لحقوق الانسان بشكل صريح واضاف: رغم ذلك فان هذا الحظر لن يثني عزم وارادة الحكومة والشعب الايراني العظيم.

واعتبر الاجراءات الاخيرة ضد ايران من قبل الحكومة الاميركية بانها ذات صلة بالانتخابات الرئاسية الاميركية واضاف: ان الاداء الضعيف للحكومة الاميركية في ازمة كورونا وكذلك مغامراتها في السياسة الخارجية قد خفضت التاييد العام لترامب الى ادنى حد ممكن وان بعض التحركات المناهضة لايران لها جذور في هذه الحقيقة.

واضاف واعظي: ان غالبية الاستبيانات للراي العام الاميركي تشير الى وضع ترامب غير الجيد امام منافسه وهو ما حدا به للسعي عبر اجراءات استعراضية في السياسة الخارجية ومنها في المواجهة مع ايران للتغطية على هذا الفشل الكبير.

واعتبر مدير مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية محاولات اميركا الجديدة في العداء للشعب الايراني بانها محكومة بالفشل ايضا واضاف: ان الاميركيين بفرضهم الحظر على جميع البنوك الايرانية يسعون لقطع اتصالها مع العالم وفرض المزيد من الضغوط الاقتصادية والمعيشية على شعب بلادنا ورغم ذلك فان حكومة الجمهورية الاسلامية ستعمل كما في الماضي لتوفير حاجات البلاد بمختلف السبل.

وقال واعظي في الختام: ان الحظر الاميركي الجديد ضد ايران مؤشر صارخ لمعرفة نهج البيت الابيض اللاانساني، مؤشر ليدرك المجتمع العالمي بانه في خضم المكافحة العالمية لجائحة كورونا، لا يلتزم قادة اميركا المنافقين باي من المبادئ الاخلاقية وقواعد القوانين الدولية وهم مستعدون لخلق عقبات امام توفير الاغذية والادوية للشعب الايراني من اجل استعراضات سياستهم الداخلية. انهم بطبيعة الحال سيفشلون هذه المرة ايضا في الوصول الى هدفهم بفضل الباري تعالى، وسنسعى في ظل الجهود المبذولة والخطط المرسومة لازالة العقبات من طريق التجارة الخارجية للبلاد وسنحقق النجاح كما في الماضي ايضا.

رمز الخبر 191528

تعليقك

You are replying to: .
1 + 11 =