الرئيس روحاني: سنرد على اغتيال الشهيد فخري زاده في وقته

اكد رئيس الجمهورية حجة الاسلام "حسن روحاني" لتعلم غرف الفكر واعداء ايران جميعا ان الشعب الايراني ومسؤولي ايران لن يتركوا العملية الاجرامية المتمثلة في اغتيال رئيس منظمة الابحاث والابداعات بوزارة الدفاع الشهيد "محسن فخري زاده" دون رد بل ان المسؤولين المعنيين سيردون عليها في وقت مناسب.

واضاف الرئيس روحاني اليوم السبت خلال اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا، ان الشعب الايراني وشعوب العالم شهدوا عملية ارهابية ارتكبها اعداء ايران بحق العالم الايراني الذي تركزت جهوده خلال الشهور الاخيرة على ابحاث بشأن انتاج العدة الطبية لتشخيص كورونا وقدم الكثير في مجال تحقيق الاكتفاء الذاتي في انتاج الادوية والاجهزة في منظمة الابحاث والابداعات في وزارة الدفاع الذي كان يتولى مسؤوليتها حيث تمكنت المنظمة بفضل هذه الجهود تلبية جزء من حاجات الشعب الايراني في مكافحة كورونا.

وتابع قائلا ان عملية الاغتيال الوحشية تكشف مدى التوتر والقلق الذي يساور الاعداء خلال الاسابيع الاخيرة التي يشعرون فيها تراجع الضغوطات وتغيير الظروف الدولية مما تحظى هذه الاسابيع باهمية لهم ويحاولون الى اقصى استغلال لهذه الايام بهدف اثارة التوتر في المنطقة وحرف اذهان الرأي العام عن الارهاب الذي اثاره  في الايام الاخيرة في المناطق المحتلة.

وشدد بالقول لتعلم غرف الفكر وجميع اعداء ايران جيدا ان الشعب الايراني ومسؤولي البلاد هم اكثر شجاعة ان يتركوا هذه الجريمة دون رد بل انهم سيردون على هذه الجريمة في وقت مناسب.

ولفت الى ان الشعب الايراني اذكى واكثر حكمة مما ان يقعوا في فخ مؤامرات الصهاينة التي تفكر في اثارة الفوضى لكن لتعلم اننا كشفنا عما تخطط لها مسبقا  مما لن تتمكن من تحقيق اغراضها الخبيثة.

واكد ليعلم الكيان الصهيوني وجميع الذين ينصبون العداء لنا ان ايران ماضية بسرعة في طريق تطوير البلاد وتواصل ابحاثها وان الايرانيين يشمرون عن سواعد الجد للتعويض عن استشهاد العالم فخري زاده والكثير من العلماء الذين فقدتها البلاد.

انتهى**1110

رمز الخبر 191625

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =