تخت روانجي : امريكا لن تصل الى نتيجة من خلال سياسة العداء

أكد مندوب إيران الدائم في الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي أن على الامريكيين أن يتخلوا عن سياسة العداء ويدركوا أن إيران حقيقة واقعة وهي دولة مقتدرة في المنطقة تريد التعايش مع جيرانها في سلام واستقرار في اطار القوانين الدولية.

وخلال زيارته لمبنى وكالة الجمهورية اسلامية للانباء (ارنا) اليوم الاثنين واجابته على اسئلة صحفيي الوكالة قال تخت روانجي ان الاتفاق النووي ليس في وضع جيد هذه الأيام والسبب هو أن بعض الدول الاعضاء لم تكتف بعدم العمل بتعهداتها بل انها تعرقل عمل الدول الاخرى في هذا المجال وتمنعها من الوفاء بالتزاماتها الواردة في الاتفاق وفي القرار الأممي 2231 المتعلق به.

 واشار تخت روانجي الى ان الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 1+ 5 ، تحول الى وثيقة دولية من خلال قرار مجلس الأمن الدولي 2231 وبالتالي صار اتفاقا واجب التنفيذ ليس فقط من قبل الاطراف الموقعت عليه بل من قبل جميع اعضاء المجلس والدول الاعضاء في الأمم المتحدة .

واضاف ان القرار يتيح للعلاقات التجارية لايران مع دول العالم أن تعود الى طبيعتها وتحظى بالدعم والتسهيلات اللازمة من قبل جميع الدول.

وتابع تخت روانجي قائلا : ان امريكا ارتكبت انتهاكات صارخة بخروجها من الاتفاق النووي ، وهي مع ذلك تحرض الدول الاخرى بل تمنعها من العمل بتعهداتها الواردة في الاتفاق، فاذا ارادت دولة ما في اسيا أو افريقيا أو امريكا اللاتينية ان تتعاطى مع بنود القرار 2231 فان واشنطن تعارضها وتهددها وتوجه لها التحذيرات، ومن هنا فأن الولايات المتحدة ترتكب اخطاء كبيرة ، فلاهي تلتزم بتعهداتها ولا تدع الاخرين يعملون بهذه التعهدات.

واشار الى أن الأوروبيين كانوا يقولون انهم يسعون الى العمل بالتزاماتهم في الاتفاق النووي لكنهم لايستطيعون ، لكن النتيجة واحدة سواء كانوا لايستطيعون أو لايريدون العمل بالتزاماتهم ، وبالمقابل فأن إيران نفذت التزاماتها منذ البداية وهذا ما أكدته التقارير العديدة الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة النووية.

وذكر ممثل إيران الدائم في الأمم المتحدة أن الدول الأوروبية الاعضاء في الاتفاق النووي وعند خروج ترامب من الاتفاق ، طلبت من إيران عدم اتخاذ اجراء على عجل ، وزعمت انها ستتلافى ما يترتب على خروج امريكا .

واضاف : منذ ذلك الحين ابلغنا الاوروبيين ان خروج امريكا أوجد بعض الارباك في نص الاتفاق الذي هو ثمرة مفاوضات قائمة على مبدأ ربح - ربح ، وقلنا لهم أن بامكانهم اعادة التوازن الى الاتفاق من خلال تنفيذ التزاماتهم ، وانتظرت ايران عاما كاملا ، وعندما لم تر اي نتيجة بادرت الى تخفيض التزاماتها في اطار الاتفاق، وبالتالي فأن الاتفاق حاليا ليس في وضع جيد، واذا اُريد له أن يبقى فعلى الاطراف الاخرى العودة الى الالتزام به.

انتهى** 2344 

رمز الخبر 191751

تعليقك

You are replying to: .
9 + 0 =