ظريف يؤكد على تسوية القضايا والتوصل إلى ترتيبات إقليمية ومستقرة

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، على السياسة المبدئية لإيران في معارضة السياسات القائمة على البلطجة والإكراه، مشددا على ضرورة تعزيز التعاون بين دول المنطقة في تسوية القضايا والتوصل إلى ترتيبات إقليمية ومستقرة.

جاء ذلك لدى استقبال ظريف نظيره القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، الذي يزور طهران على وفد رأس رفيع يضم وزير المواصلات في هذا البلد.

وأعرب ظريف عن تهانية لقطر على نجاحاتها الأخيرة في إنهاء الحصار المفروض، وشدد على أهمية العلاقات الثنائية مع قطر من وجهة نظر إيران حكومة وشعبا، مؤكدا استعداد الجمهورية الإسلامية لتوسيع التعاون في مختلف المجالات.

وسلط ظريف الضوء على السياسات المبدئية لإيران في معارضة السياسات القائمة على البلطجة والإكراه، مشددا على ضرورة تعزيز التعاون بين دول المنطقة في تسوية القضايا والتوصل إلى ترتيبات إقليمية ومستقرة، مؤكدا مدى أهمية العلاقات الثنائية الإيرانية-القطرية في هذا الصدد.

الى ذلك، أكد وزير الخارجية القطري استعداد الدوحة لتوسيع العلاقات الثنائية على جميع المستويات بما في ذلك المجال الاقتصادي، وشكر الجمهورية الإسلامية الإيرانية على كل ما قدمته من مساعدات خلال الحصار المفروض على قطر.

وأشار وزير الخارجية القطري الى ان زيارته لطهران تهدف إلى توسيع العلاقات الثنائية وفي إطار المشاورات الدورية بين الجانبين.

كما شدد محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني على ضرورة تبني المنطقة نهجا جديدا وتعاونا شاملا، وأعرب عن استعداد دولة قطر لأداء دور رئيسي وفعال في هذا الصدد، معربا عن أمله في أن يتم حل القضايا العالقة ضمن مبادرات إقليمية وفي أقرب وقت ممكن.

وناقش الجانبان في هذا الاجتماع، سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية وكذلك مجالات التعاون المشتركة بين البلدين.

رمز الخبر 191811

تعليقك

You are replying to: .
1 + 14 =