المحاولات الرامية الى اصدار قرار في مجلس الحكام غير بناءة وتهدّد الدبلوماسية

اكد مساعد وزير الخارجية للشون السياسية " سيد عباس عراقجي"، بان اي محاولة ترمي الى اصدار قرار في مجلس الحكام (ضد ايران)، هي غير بناءة وتشكل تهديدا للفرص الدبلوماسية المتاحة، لاسيما عقب الاتفاق الاخير بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية. 

جاء ذلك خلال الجولة الرابعة من المشاورات السياسية بين طهران وفيينا، التي عقدت اليوم الاثنين عبر الفضاء الافتراضي بحضور مساعد وزير الخارجية الايراني سيد عباس عراقجي و وكيل وزارة الشؤون الاوروبية والدولية في النمسا "بيتر لافونسكي".

ونوه الجانبان في هذا الاجتماع، بالعلاقات التاريخية القائمة على الصداقة بين ايران والنمسا؛ كما ناقشا بنحو مسهب اخر التطورات ذات الصلة بالاتفاق النووي.

الى ذلك، اكد مساعد وزير الخارجية الايراني على "الغاء كامل الحظر اللاقانوني والجائر عن ايران باعتباره شرطا اساسيا لعودة الجمهورية الاسلامية الى كامل التزاماتها في اطار الاتفاق النووي". 

وفيما انتقد بشدة تقاعس الاوروبيين عن اتخاذ اي اجراء مؤثر لتنفيذ التزاماتهم، اعتبر عراقجي اي محاولة ترمي الى اصدار قرار في مجلس الحكام التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية (ضد ايران)، بانها غير بناءة وتهدد الفرص المتاحة للدبلوماسية لاسيما عقب الاتفاق الاخير بين طهران والوكالة الدولية.

بدوره، اشار وكيل وزارة الشؤون الاوروبية والدولية في النمسا الى مواقف بلاده لدعم الاتفاق النووي؛ كما اعرب عن ترحيبه للاتفاق المبرم بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال زيارة "غروسي" الاخيرة لطهران.

واكد لافونسكي خلال مباحثاته المرئية مع عراقجي اليوم، ان "النمسا على اتم الاستعداد لتعزيز دور الدبلوماسية في هذا الخصوص".

رمز الخبر 191868

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =