قائد الثورة : فيلق القدس هو العامل الرئيسي الاكبر لمنع الدبلوماسية المنفعلة

قال قائد الثورة الاسلامية "آية الله العظمى السيد علي الخامنئي" : ان فيلق القدس التابع للحرس الثوري هو العامل الرئيسي الأكبر في الحؤول دون الدبلوماسية المنفعلة السلبية في منطقة غرب آسيا.

جاء ذلك في الكلمة المتلفزة لقائد الثورة الاسلامية بمناسية يومي المعلم والعمال؛ حيث نوه سماحته بالمقام الشامخ للمعلمين والعمال ودورهم البارز في تقدم البلاد.

واضاف اية الله العظمى الخامنئي : ان قوة القدس حققت السياسة المستقلة والسيادة المشرفة للجمهورية الاسلامية الايرانية في منطقة غرب آسيا.

وتابع، ان الامريكيين منزعجون من جراء نفوذ ايران المعنوي وحلفائها اي قوة القدس وقائدها الشهيد "الحاج قاسم سليماني" في المنطقة؛ وعليه فقد سبق ان هددوا الشهيد سليماني بالقتل مرارا، بينما كان رده على هؤلاء "انكم تهددوني بالشيئ الذي لطالما بحثت عنه".

واردف سماحته : ان الغربيين يصرون على أن تكون سياساتنا خاضعة لهم؛ ذلك ان ايران كانت لسنوات مديدة (خلال عهدي القاجار والبهلوي) تابعة لهيمنة الغرب، وخلال العقود الاربعة الماضية ايضا حاول هؤلاء ان يستحوذوا على البلاد، لذلك نرى بانهم يستاؤون اذا ارادت الجمهورية الإسلامية الايرانية ان تبني علاقات مع الصين او تقيم علاقات سياسية واقتصادية مع روسيا.

واستطرد : أعرف حالات في دول مجاورة حيث أراد مسؤولون رفيعو المستوى فيها السفر إلى إيران لکنهم واجهوا معارضة الأمريكيين؛ مبينا ان هؤلاء يعارضون أي تحرك دبلوماسي من جانبنا، وبما يلزم علينا ان نتحرك باستقلال وعزة وان نبذل المزيد من الجهود في هذا السياق.

كما انتقد قائد الثورة، "التصريحات الاخيرة لبعض المسؤولين التي تم نشرها عبر وسائل اعلام مناوئة للجمهورية الاسلامية"؛ معتبرا هذه التصريحات "تكرارا للتصريحات العدائية التي يطلقها الأعداء والأمريكيون".

واكد قائد الثورة الاسلامية، ان السياسة الخارجية في جميع بلدان العالم يتم تحديدها من قبل الجهات العليا وليس وزارة الخارجية؛ منوها في الوقت نفسه ان الوزارة الخارجية تساهم في اتخاذ القرارات لكنها ليست صاحبة القرار وانما تتولى مسؤولية التنفيذ.

وعلى صعيد اخر، تطرق سماحته الى الانتخابات القادمة في ايران؛ محذرا من محاولات تشويه الانتخابات وسمعة المسؤولين المعنيين.

وحثّ اية الله العظمى الخامنئي على المشاركة (الواسعة) في الانتخابات المقبلة؛ مبينا ان الانتخابات فرصة هامة وينبغي عدم ثني الناخبين عن المشاركة، وعدم تخربيها بعبارات غير مجدية و وعود كاذبة.

قائد الثورة الاسلامية، اكد ايضا على ضرورة حماية الإنتاج المحلي باعتباره أفضل وأنجح وسيلة لافشال الحظر الراهن.

واردف قائلا : ان حماية الانتاج الوطني رهن بتوفير الدعم للعمال؛ لان حماية العامل ستحقق الثروة الوطنية وبالتالي تهيئ الارضية للدفاع عن كرامة البلاد وتعزيز اقتداره واستقلاله. 

رمز الخبر 191969

تعليقك

You are replying to: .
1 + 7 =