وزير الخارجية يلتقي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

شدد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان، خلال لقائه مع االمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين 'فيليبو غراندي' ، على ضرورة أن تكون المنظمات الدولية أكثر فاعلية في مسؤولياتها تجاه الوضع الإنساني في أفغانستان من أجل منع نزوح المزيد من النبلاء في هذا البلد.

و اکد الجانبان الیوم الثلاثاء  على أهمية توسيع المشاورات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية  والمفوضية خلال الاجتماع بینهما في نيويورك مستعرضا الأبعاد المختلفة للعلاقة بين الجانبين.

وقال امير عبداللهيان،  للأسف نشهد تهجير للشعب الأفغاني داخل البلد وتدفقهم إلى دول الجوار مؤکدا على ضرورة تحسين الوضع الإنساني في افغانستان.

واضاف ان ایران استضافت 4 ملايين أخ وأخت أفغاني منذ أربعة عقود ، وسعت أن تكون مضيفًة جيدًة في كل هذه السنوات رغم الحظر والضغوط الاقتصادية وكورونا .

ودعا المنظمات الدولية إلى أن تكون أكثر نشاطا في واجباتها تجاه الوضع الإنساني في البلاد من أجل منع تهجير المزيد من النبلاء في أفغانستان.

ومن جانب آخر أشاد فيليبو غراندي خلال الاجتماع بإيران لاستضافتها الكريمة للاجئين الأفغان ، و تطرق الى آخر أوضاع حقوق الإنسان والتحديات في أفغانستان.

وقدم تقريرًا عن زيارته لافغانستان، وشرح خطط المفوضية مشددا  على التزام المنظمة بوضع اللاجئين بما في ذلك الشعب الأفغاني.

یذکر أن امير عبداللهيان في تصريح ادلى به فور وصوله الاثنين الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة:قال  انه وفي ظل الاستفادة من حضور النظراء وكبار مسؤولي الدول فقد قام الزملاء في الممثلية (ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية في منظمة الامم المتحدة) بتنظيم نحو 50 لقاء واجتماعا ومشاركة في جلسات مختلفة.

واكد  على السياسة الخارجية المتوازنة والنشطة في تنظيم وتنمية العلاقات مع جميع مناطق العالم والدول المستهدفة.

رمز الخبر 192025

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =