امير عبداللهيان: ايران متمسكة بخطوطها الحمراء في المفاوضات

اكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان بان ايران متمسكة بخطوطها الحمراء وستظل كذلك، وقال اننا سنواصل المضي في المسار الدبلوماسي حتى الوصول الى اتفاق جيد وقوي ومستديم يلغي الحظر ويحظى بالعزة.

جاء ذلك في تصريح ادلى به امير عبداللهيان خلال اول اجتماع للجنة تنسيق العلاقات الاقتصادية الخارجية في العام الايراني الجديد (بدا في 21 اذار/مارس) والذي عقد في مبنى وزارة الخارجية اليوم الاحد.

وقال وزير الخارجية الايراني، اننا نسعى بالتاكيد من اجل الغاء الحظر ولكن باسلوب يتسم بالعزة وبناء على اتفاق قوي ومستديم وقال: ان السيد رئيسي يؤكد دوما في الاجتماعات على جميع اعضاء الوزارة بان الانظار لا ينبغي ان تكون موجهة الى فيينا بل على جميع الاجهزة العمل من اجل احباط الحظر وتحقيق التقدم والتنمية المستديمة للاقتصاد والتجارة في البلاد ولكن لو توصلنا في هذا المسار في ضوء عراقيل الجانب الاميركي والمشاكل المختلقة من قبل اعداء لايران، الى نتيجة في اي مرحلة من المفاوضات ان شاء الله تعالى فان ذلك يشكل خطوة ايجابية ومنجز جيد يمكنه الاسراع بعمل كل الاعزاء في سائر الاجهزة والوزارات.    

*توصلنا مع الدول الاوروبية الثلاث الى حصيلة متقاربة جدا من الناحية الفنية

واشار امير عبداللهيان الى الوصول الى حصيلة متقاربة جدا مع الدول الاوروبية الثلاث المانيا وفرنسا وبريطانيا من الناحية الفنية في مفاوضات فيينا ولكن كانت هنالك حاجة لتوقف موقت في ضوء اندلاع الازمة والحرب في اوكرانيا.

واكد بان ايران اعلنت في اعلى المستويات معارضتها للحرب في اوكرانيا واليمن وافغانستان واي دولة اخرى واعلنت في الوقت ذاته معارضتها لاجراءات الحظر الاحادية.

ونوه الى زيارته الى روسيا وحمله رسالة نظيره الاوكراني الى المسؤولين الروس لوقف الحرب واستمرار المفاوضات وقال: نحن لا نعتبر الحرب في اوكرانيا سبيلا للحل بل نرى الحل بانه سياسي فقط حيث ان الجهود الدبلوماسية لوزارة الخارجية مازالت مستمرة في هذا الصدد علما باننا نعتبر جذور الحرب في اوكرانيا بانها تعود لاستفزازات الناتو واميركا كعامل اساس.

واشار الى زيارته الاخيرة الى موسكو ومحادثاته التي اجراها مع نظيره الروسي سيرغي لافروف قال: لقد كان اتفاقنا مع الجانب الروسي بانه لو تمت خلال مفاوضات الغاء الحظر في فيينا رعاية خطوطنا الحمراء ووصلنا الى نقطة الاتفاق فان روسيا لن تكون عقبة في مسار الاتفاق.

ونوه الى زيارة الى تونشي بالصين، لافتا الى اعلان وزيري الخارجية الروسي والصيني بان بلديهما سيدعمان الاتفاق فور ما تعلن ايران الوصول الى نقطة النهاية.

رمز الخبر 192195

سمات

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =