طهران: السلطة الحاكمة بافغانستان مسؤولة عن أمن كل القوميات

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان سلطة طالبان الحاكمة في افغانستان مسؤولة عن توفير الامن لكل القوميات في هذا البلد.

وقال خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين بشان التفجيرات الاخيرة التي وقعت في افغانستان خاصة التي استهدفت المسلمين الشيعة: ان اوضاع افغانستان بكل مكوناتها القومية والمذهبية مهمة للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف: ليست هنالك اقلية في افغانستان بل مجموعة من القوميات الشريكة وانني اذكّر بالمسؤولية الحاسمة للسلطة الحاكمة في افغانستان لتوفير الامن لجميع القوميات الا انها لم تستطع توفير الامن في بعض المناطق لغاية الان.

وحول التوتر الحاصل في حدود دوغارون مع افغانستان قال: ان قوات حرس حدودنا ابدوا ضبط النفس من عندهم لغاية الان اخذا بنظر الاعبار الاوضاع السائدة في افغانستان واحتمال عدم وجود الاطلاع الكافي لدى بعض رجال حرس الحدود الافغان الذين كلفتهم السلطة الحاكمة بالتواجد في الحدود.

واكد ان مسؤولية حرس حدودنا هي منع حدوث اي حالة عبور غير قانوني من الحدود واضاف: ان تكرار القضايا الاخيرة يبعث على الكثير من القلق الجاد وهو ما اعلناه للسلطة الحاكمة الموقتة في افغانستان ونامل بان لا يؤدي ضبط النفس من لدنا الى استنتاج خاطئ لدى الطرف الاخر.   

وبشان حضور دبلوماسيين من طالبان في السفارة الافغانية بطهران قال: نحن لن نسلم السفارة لاي حكومة لم نعترف بها وهذا هو قرار ايران.

واضاف: فيما يخص مجيء وذهاب الدبلوماسيين الافغان الى سفاراتهم ومنها في ايران، ليست هنالك ضوابط تمنع هذا الامر، وبطبيعة الحال فان مسار الاعتراف الرسمي هو مسار آخر يجب ان يطوي مراحله الخاصة به.

رمز الخبر 192244

سمات

تعليقك

You are replying to: .
1 + 8 =