القوة البحرية الايرانية رافقت اكثر من 5 آلاف سفينة تجارية وناقلة نفط للعبور من المياه الدولية بسلام

اعلن مساعد الشؤون التنسيقية للقائد العام لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية الادميرال حبيب الله سياري بان القوة البحرية رافقت على مدى الاعوام الـ 14 الاخيرة اكثر من 5 آلاف سفينة تجارية وناقلة نفط للعبور من المياه الدولية بسلام.

وقال الادميرال سياري في كلمته اليوم الخميس خلال مراسم اقيمت في مدينة ساوة احياء لذكرى شهداء الدفاع المقدس (1980-1988): ان منطقة خليج عدن ومضيق باب المندب والبحر الاحمر تبعد نحو 2500 كم عن سواحل الجمهورية الاسلامية الايرانية، وتعد من المسارات الرئيسية لخطوط الملاحة البحرية سواء لناقلات النفط او السفن التجارية وان اكثر من ثلث التجارة العالمية يمر من هذا المسار.

واشار الى ان هذه المنطقة يتواجد فيها قراصنة البحر منذ العام 2008 وقال: ان هذه المناطق البحرية مهمة جدا للتجارة العالمية ولهذا السبب يهاجم قراصنة البحر السفن العابرة منها.

واضاف: ان سفننا ايضا لا بد من ان تعبر من هذا البحر في التوجه نحو الغرب او العودة منه من اجل نقل السلع والانشطة في مجال الصادرات والواردات. 

واشار الى ان قراصنة البحر يحظون بالدعم من قبل الاستكبار العالمي "الا ان القوة البحرية سواء فرق المرافقة او الحامية للسفن او المدمرات بحضورها اللافت في هذه المنطقة قامت منذ العام 2008 لغاية الان بمرافقة اكثر من 5 آلاف سفينة تجارية وناقلة نفط للعبور بها بسلام من هذا المسار.  

واضاف: لقد شهدنا خلال الايام الماضية شن قراصنة البحر هجومين على سفن بلادنا الا ان قواتنا المسلحة المقتدرة تصدت لهم في مؤشر الى اقتدار هذه القوات التي تدافع على بعد 2500 كم كيد طولى للبلاد عن المصالح الوطنية.

واكد بان شباب البلاد يدافعون بقوة واقتدار عن المصالح الوطنية في المياه الدولية في رسالة الى العالم كله مفادها باننا نقف وندافع بقوة وصلابة اينما تعرضت مصالحنا للخطر.

رمز الخبر 192332

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =