رئيسي يشيد بتطوير التعاون التجاري بين ايران وطاجيكستان

اشاد رئيس الجمهورية "اية الله سيد ابراهيم رئيسي"، بالنقلة التي حصلت على صعيد العلاقات بين ايران وطاجيكستان، عقب زيارته العام الماضي الى دوشنبة؛ لافتا في هذا السياق الى زيادة التبادل التجاري بواقع 4 اضعاف بين البلدين.

"اية الله رئيسي"، ادلى بهذا التصريح خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الاثنين مع رئيس جمهورية طاجيكستان "امام علي رحمان" الذي يزور البلاد على راس وفد رفيع المستوى.

"اية الله رئيسي"، ادلى بهذا التصريح خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الاثنين مع رئيس جمهورية طاجيكستان "امام علي رحمان" الذي يزور البلاد على راس وفد رفيع المستوى.

وفيما رحب بضيفه الطاجيكي وثمن قبول دعوته لزيارة الجمهورية الاسلامية، تطلع الرئيس الايراني بان تفضي هذه الزيارة الى اتخاذ خطوات فاعلة بهدف توسيع العلاقات والتوصل الى قرارات جيدة على صعيد التعاون الدبلوماسي بين طهران ودوشنبة.  

واردف : تجمعنا اواصر جيدة انطلاقا من المشتركات الثقافية والدينية واللغوية والحضارية، مع جمهورية طاجيكستان.

واكد رئيس الجمهورية، في ضوء زيارة نظيره الطاجيكي الحالية لطهران والاتفاقات الجديدة التي وقعها الجانبان، بانه سيتم المضي بأشواط كبيرة صوب توسيع العلاقات الثنائية، ولاسيما في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والتجارية والطاقة والسياحة والتعدين والعلوم والتكنولوجيا؛ وبما يخدم مصالح الشعبين والبلدين اكثر من اي وقت مضى.

ومضى قائلا : نحن قادرون على الارتقاء بهذه الاواصر الوثيقة لكي تشمل الصعيدين الاقليمي والدولي ايضا وتضمن مستقبلا واعدا لهذين البلدين الجارين المسلمين وشعبيهما. 

كما نوه بالمواقف المشتركة بين طهران ودوشنبة حيال العديد من القضايا الاقليمية والتاكيد على حظر الوجود الاجنبي في المنطقة؛ مبينا ان حضور الاجانب لم ولن يصنع الامن على الاطلاق، وبما يلزم حل قضايا المنطقةعبر الحوار واللقاءات بين زعماء الدول الاقليمية ذاتها. 

وحول الوضع داخل افغانستان، جدد رئيس الجمهورية المطالبة بتشكيل حكومة شاملة تمثل جميع الاحزاب والتيارات والشرائح المجتمعية في هذا البلد. 

وتابع : ان الوضع الامني في افغانستان يهمنا جدا كما يهم طاجيكستان والشعب الافغاني نفسه؛ وانطلاقا من موقفنا المشترك نؤكد على ارساء الاستقرار والامان والهدوء داخل افغانستان، وان وجود الارهابيين في هذا البلد بات امرا مقلقا، لا نرضى به. 

رئيسي استطرد في هذا الخصوص : نحن نعتقد بان الاجانب والايدي البغيضة التي ترعى داعش، لا تعير اي اهمية الى الامن في افغانستان، والدليل على ذلك حضور امريكا والحلف الاطلسي طوال 20 عاما والذي لم يخلف سوى الحرب ونزيف الدم والدمار لهذا البلد.

وشدد رئيس الجمهورية على ان مستقبل افغانستان يجب ان يتحدد بواسطة الشعب الافغاني فقط.

وعودة الى العلاقات الايرانية الطاجيكية، خلص رئيسي الى ان البلدين تجمعهما مواقف مشتركة حول مكافحة الارهاب والمخدرات والجرائم الممنهجة ايضا.

رمز الخبر 192384

سمات

تعليقك

You are replying to: .
3 + 9 =