ممثلية ايران بالامم المتحدة ترد على مزاعم الـ"اف بي آي" الفارغة

ردت الممثلية الدائمة للجمهورية الاسلامية الايرانية لدى منظمة الامم المتحدة على مزاعم مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "اف بي آي" الاخيرة حول الهجوم السيبراني، واعتبرت هذه المزاعم بانها فارغة ولا اساس لها.

وقالت الممثلية الدائمة للجمهورية الاسلامية الايرانية يوم الخميس: ان ايران هي نفسها ضحية الهجمات السيبرانية التي تشنها اميركا والكيان الاسرائيلي ضد منشآتها ومن ضمنها المنشآت النووية.

واضافت: نؤكد مرة اخرى بان هذه المزاعم التي لا اساس لها تعد مثالا للحرب النفسية وابعاد الشبهة عن انفسهم وحملة التسقيط وفبركة الاكاذيب ضد الجمهورية الاسلامية، وليست لها اي مصداقية.

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، قد زعم أن قراصنة مدعومين من إيران حاولوا استهداف مستشفى للأطفال في الولايات المتحدة، عن طريق هجوم سيبراني، مشيرًا إلى أنهم تراجعوا عن خطتهم بمجرد أن علم الأمريكيون بالأمر.

واورد مدير المكتب كريستوفر راي مزاعمه السخيفة في خطاب ألقاه في بوسطن كوليدج حول التهديدات السيبرانية: “في صيف 2020 حاول قراصنة ترعاهم الحكومة الإيرانية تنفيذ واحدة من أبغض الهجمات الإلكترونية التي رأيتها على الإطلاق، عندما حاولوا استهداف مستشفى الأطفال في بوسطن” حسب ادعائه.

رمز الخبر 192396

سمات

تعليقك

You are replying to: .
6 + 12 =