قائد الحرس الثوري: الجهاد بلا نهاية من متطلبات النظام الاستخباراتي المحترف والمقتدر

 أكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، اللواء حسين سلامي، ان النظام الاستخباراتي الناجح يستخرج استراتيجية العدو من عمق فكره ويخطط ويصطف بقوة لمواجهتها، معتبرا الجهاد بلا نهاية، من متطلبات النظام الاستخباراتي المحترف والمقتدر.

وفي حديثه خلال مراسم تقديم الرئيس الجديد وتكريم الرئيس السابق لجهاز استخبارات الحرس الثوري، حيا اللواء حسين سلامي المقام الشامخ لمؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية الامام الخميني (ص) وشهداء الثورة الاسلامية والدفاع المقدس والمدافعين عن المراقد المقدسة وشهداء الامن وشهداء الكوادر الصحية، وقال: نشكر الله تعالى  أن دور جهاز استخبارات حرس الثورة الاسلامية سطر انجازات كبيرة في حماية أمن الوطن الإسلامي وسلامته، والذي تم بالتفاعل والتآزر مع أجهزة المخابرات في البلاد.

واشار اللواء سلامي الى اصطفاف جميع القوى الباطلة في مواجهة الثورة والجمهورية الاسلامية، واصفا المواجهة الشاملة لمؤامراتها ضد الشعب الإيراني امرا ضروريا، ومؤكدا إن العدو يركز صوب قلب الجغرافيا السياسية الجديدة اي الثورة الإسلامية وقال: اليوم تعد الحرب الأكثر جريانا وواقعية هي حرب الاستخبارات، إذ أن مجتمعنا الاستخباراتي متموضع في قلب هذه الساحة التي جلب العدو اليها كل أدواته.

وأكد القائد العام للحرس الثوري ان العدو لا يرغب بانتاج نموذج الثورة الاسلامية وتكثيره، مصرحا: ان اي حضارة ونمط او نموذج يتكون، اذا لم تتحول المفاهيم الى مصاديق فيه، محكوم بالفشل.

واضاف: ان العدو بصدد عدم السماح بتشكيل دولة صالحة وشاملة باسم الاسلام وتكثيرها لئلا تضيق الخناق عليه.

وبيّن اللواء سلامي أن النظام الاستخباراتي الناجح يستخرج استراتيجية العدو من أعماق فكره ويضع خطته وتكتيكه المقتدر من اجل مواجهة استراتيجية العدو، مصرحا ان الجهاد الى ما لا نهاية يعد من متطلبات النظام الاستخباراتي المحترف والمهيمن والمقتدر.

وشدد القائد العام لقوات حرس الثورة على ان إحلال الهدوء والاستقرار في البلاد لم يتحقق بالصدفة بل إنه يتحقق في ظل الجهود والمساعي المبذولة، مؤكدا بان جهاز استخبارات الحرس الثوري سيبقى بفضل الباري تعالى شوكة في عيون اعداء الثورة والجمهورية الاسلامية والشعب الايراني العظيم.

رمز الخبر 192542

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 12 =