ايران: على اميركا اتخاذ قرار سياسي للتخلي عن سياسة الضغوط القصوى الفاشلة

اعتبر سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي، ان الكرة الان في ملعب اميركا وقد حان الوقت لتتخذ القرار السياسي للتخلي عن سياسة الضغوط القصوى الفاشلة ضد ايران.

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به تخت روانجي، الخميس ، بعد اجتماع دوري لمجلس الأمن لمراجعة التقرير الثالث عشر للأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش بشأن تنفيذ القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن والاتفاق النووي المبرم بين ايران ومجموعة "4+1" عام 2015.

وحول كلمته التي القاها خلال الاجتماع قال: لقد أكدت مجددًا أن الاتفاق النووي كان إنجازًا دبلوماسيًا متعدد الأطراف تم تحقيقه بصعوبة ويعتبر افضل خيار ولا بديل عنه.

وأضاف تخت روانجي: "تلقينا رسائل قوية تدعم إحياء الاتفاق النووي وتنفيذه بالكامل. ومع ذلك ، من الواضح أن الأسباب الرئيسية للوضع الحالي هي الانسحاب غير القانوني للولايات المتحدة من الاتفاق وإعادة فرض العقوبات ، فضلاً عن عدم وجود الإرادة السياسية للدول الأوروبية الثلاث للوفاء بالتزاماتها".

وقال ممثل إيران لدى الأمم المتحدة: "بينما ضحت الإدارة الأمريكية السابقة بشكل متهور بمبدأ ثابت من مبادئ القانون الدولي وانسحبت من الاتفاق وأعادت فرض العقوبات ، فإن الإدارة الحالية تواصل سياستها (الادارة السابقة) سيئة الصيت المتمثلة في ممارسة أقصى درجات الضغط والعقوبات ضد إيران ، تتبع بذلك طريق سابقتها. ليس هناك شك في أن مثل هذه السياسة تستخدم كرافعة في المفاوضات".

وجدد التأكيد على أن إيران ملتزمة بالدبلوماسية متعددة الأطراف ، والتي ينبغي أن تكون نتيجتها ضمان رفع فعال وقابل للتحقق لجميع العقوبات غير القانونية.

وقال السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: "إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية بصفتها عضوا في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ملتزمة بمبدأ التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، وقد أوفت بجميع التزاماتها بموجب الاتفاق المذكور والضمانات الشاملة".

*في فيينا ابدينا أقصى درجات المرونة

وقال "لقد ابدينا أقصى قدر من المرونة خلال محادثات فيينا وأظهرنا حسن النية للتوصل إلى اتفاق مقبول".

واضاف ممثل إيران لدى الأمم المتحدة: "كما أكدنا دائمًا ، بان الاتفاق النووي يجب تنفيذه بصورة كاملة وفعالة وبطريقة يمكن التحقق منها. ليس له اي بديل".

*على اميركا اتخاذ قرار سياسي للتخلي عن سياسة الضغوط القصوى الفاشلة

واكد تخت روانجي: "حان الوقت لتتخذ اميركا القرار السياسي للتخلي عن سياسة الضغوط القصوى الفاشلة".

وأضاف: "خلال مشاورات إيران المكثفة مع منسق الاتحاد الأوروبي ، السيد جوزيف بوريل ، الأسبوع الماضي في طهران ، كررت إيران استعدادها لتقديم حلول مبتكرة للقضايا المتبقية وأعربت عن أملها في كسر الجمود".

وأضاف السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: "اتفقنا على إجراء محادثات غير مباشرة مع اميركا عبر الاتحاد الأوروبي لتذليل العقبات الأخيرة في المفاوضات".

*سنكون على اتصال مع منسق الاتحاد الأوروبي للمرحلة التالية من المفاوضات

وقال تخت روانجي "لقد تصرفنا بجدية في محادثات الدوحة التي كانت جادة وإيجابية. كما في السابق ، سنكون على اتصال بمنسق الاتحاد الأوروبي للجولة التالية من المحادثات".

واستطرد قائلا ان "فريق التفاوض لدينا مستعد للدخول في الحوار بشكل بناء مرة أخرى للتوصل إلى اتفاق. الكرة في ملعب أمريكا ، وإذا تصرفت بواقعية وأظهرت التزامًا جادًا بالوفاء بالتزاماتها ، فإن الاتفاق ليس بعيد المنال".

وقال السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: "كما قلنا مرارًا ، فإن برامج إيران الفضائية والصاروخية خارجة عن نطاق أو اختصاص قرار مجلس الأمن رقم 2231 (2015) ومرفقاته ولا تخضع للتفاوض".

رمز الخبر 192584

سمات

تعليقك

You are replying to: .
9 + 6 =