حقوق الأطفال تتعرض لانتهاكات سافرة اثناء النزاعات المسلحة

قال سفير ومندوب ايران الدائم لدى منظمة الامم المتحدة في نيويورك "مجيد تخت روانجي" : ان حقوق المدنيين ولاسيما الاطفال تتعرض بنحو دائم لانتهاكات سافرة اثناء النزاعات المسلحة.

جاءذلك في كلمة السفير الايراني خلال، جلسة نقاش مفتوحة عقدها مجلس الامن التابع للامم المتحدة ليل الثلاثاء (حسب التوقيت المحلي) حول "الأطفال في مناطق الصراعات المسلحة وسبل حمايتهم ومنع استغلالهم أو توظيفهم".

واضاف "تخت روانجي"، انه برغم تاكيد القانون الدولي للاغراض الانسانية على اطراف الصراعات المسلحة باتخاذ ما يلزم لصون المدنيين ولاسيما الاطفال اثناء النزاعات، لكن الاطفال يتعرضون على الدوام الى الكثير من الانتهاكات السافرة في هذا الخصوص. 

كما سلط الضوء على اطفال النازحين واللاجئين المحليين او عديمي الجنسية، لكونهم اكثر تعرضا لهكذا انتهاكات وغيرها من عمليات استغلالهم او المتاجرة باعضائهم او تعرضهم للعنف الجنسي والتهريب والاعتقال اثناء الصراعات المسلحة.  

وتطرق الى جرائم انتهاك حقوق الاطفال في افغانستان واليمن وفلسطين؛ مبينا ان تقرير الامم المتحدة للعام 2021 حول حقوق الاطفال، سجل 2577 حالة انتهاك جدية بحق ما يبلغ 2430 طفلا، وبما يشمل جرائم القتل والاعاقة والعنف الجنسي والاختطاف وسرقة الاعضاء والهجوم على المدارس ولاسيما مدارس الفتيات وارعاب كوادرها. 

واكد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة، على طالبان بالسماح لجميع الاطفال في افغانستان وبما يشمل التفتيات للذهاب الى المدارس؛ مصرحا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية الجارة لافغانستان تستضيف الملايين من اللاجئين الافغان وبمن فيهم الاطفال وتوفر لهم الخدمات الاساسية مثل التعليم والسلامة الصحية. 

وفي جانب اخر من كلمته باجتماع مجلس الامن الدولي، اشار تخت روانجي الى ظروف اطفال اليمن؛ مبينا ان التقرير الاممي بهذا الشأن رصد 2748 حالة انتهاك جدية بحق 800 طفل يمني، وهناك الكثير من هؤلاء الاطفال الذين قتلوا او تعرضوا للاعاقة في هذا البلد. 

وصرح الدبلوماسي الايراني رفيع المستوى، ان طهران تدعم اتفاق وقف اطلاق النار في اليمن بهدف تقليل معاناة والام الشعب والاطفال اليمنيين.

وحول ظروف الاطفال في فلسطين المحتلة، قال : ان الكيان الصهيوني يواصل انتهاكاته الممنهجة والسافرة بامتياز لحقوق الاطفال في الشرق الاوسط.

واضاف تخت روانجي، ان الامم المتحدة سجلت في تقريرها الصادر عام 2021 ، ما يبلغ 2934 حالة انتهاك سافر بحق 1208 اطفال في فلسطين المحتلة وقطاع غزة.

وتابع : ان التقرير الاممي هذا، تحدث عن جرائم قتل الكيان الصهيوني خلال العام 2021 والتي طالت 86 طفلا فلسطينيا، مضافا الى اعتقال 85 طفلا اخر وزجهم في سجون الاحتلال وتعريضهم لجرائم العنف والتعذيب الجسدي.

واستطرد السفير الايراني الدائم لدى الامم المتحدة، قائلا ان التقرير الاممي اشار ايضا الى 22 هجوما لقوات الكيان الصهيوني على مدارس الفلسطينيين؛ وبما يشكل مثالا سافرا لجرائم الحرب وانتهاك حقوق الانسان التي تلزم معاقبة القائمين عليها.

وفي الختام، اكد "تخت روانجي" على ضرورة وقف النزاعات المسلحة الراهنة والحؤول دون تكرارها مع ضمان كامل حقوق الاطراف المتنازعة وفقا للقانون الدولي، وبما يضمن حماية الاطفال من تداعيات هذه الصراعات.

رمز الخبر 192750

سمات

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =