مسؤول اوروبي: ثمة فرصة حقيقية للتوصل الى اتفاق نهايي لكن بصعوبة

بالتزامن مع انطلاق الجولة الجديدة من مفاوضات الغاء الحظر في فيينا، اعلن مسؤول اوروبي ان التوصل الى اتفاق نهايي يبدو صعبا إلا انه بات احتمالا حقيقيا

واضاف مسؤول اوربي فضل عدم الكشف عن اسمه، في حديث لمراسل ارنا امس الخميس، ان هذه الجولة من المفاوضات في فيينا انطلقت بهدف مناقشة النص الذي قدمه مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي  جوسب بورل بهدف انقاذ الاتفاق النووي.

واوضح ان المفاوضين يناقشون اربع او خمس قضايا فنية لصياغة النص النهايي ومن هذا المنطلق من المحتمل ان يصلوا الى اتفاق قائلا في الوقت نفسه ان التوصل الى الاتفاق ليس سهلا.

ولفت الى انه تمت مناقشة الضمانات التي تريدها ايران في هذا النص بشكل اساسي وزعم ان ايران راضية مما جاء في النص المقترح.

يذكر ان الجولة الجديدة من مفاوضات الغاء الحظر انطلقت امس الخميس في العاصمة النمساوية بعد توقف دام نحو خمسة اشهر.

وفي اطار هذه المفاوضات التقى مساعد وزير الخارجية للشؤون  السياسية على باقري كني الذي يرأس الوفد الايراني المفاوض في فيينا رؤساء الوفدين الصيني والروسي وكذلك ممثل الاتحاد الاوربي.

وعقدت الجولة الثانية من المفاوضات امس الخميس بين علي باقري ونائب مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي انريكي مورا.

وفي سياق متصل، كان قد كتب "باقري كني" عبر تويتر: ينبغي لامريكا ان تغتنم الفرصة السخية التي يتيحها اعضاء الاتفاق النووي، والكرة باتت في ملعبهم (الاميركيين) لإظهار النضج والتصرف بمسؤولية.

رمز الخبر 192864

سمات

تعليقك

You are replying to: .
8 + 6 =