حركة الزوار من المنافذ الحدودية مع العراق تعود إلى طبيعتها

استأنفت المنافذ الحدودية الأربعة في البلاد وهي مهران في محافظة إيلام غربي إيران، وخسروي في محافظة كرمانشاه غرب إيران وشلمجه وجذابه في محافظة خوزستان جنوب غرب البلاد نشاطها من أجل تردد الزوار إلى العتبات المقدسة وذلك بعد أن سادت حالة من الهدوء في العراق.

وكانت إيران أغلقت كل منافذها الحدودية مع العراق بسبب أحداث شهدتها العاصمة بغداد وعدد آخر من المحافظات العراقية في الأيام الماضية، بعد إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتزاله عن العمل السياسي.

وأعلن المساعد السياسي لوزير الداخلية، مجيد مير أحمدي في تصريح رسمي اليوم الأربعاء أن المنافذ الحدودية البرية بين إيران والعراق تم فتحها بدءا من صباح اليوم وأن المنافذ الجوية فتحت يوم أمس الثلاثاء.

كما أعلن المساعد الأمني لمحافظ خوزستان ولي الله حياتي، صباح اليوم الأربعاء، إعادة فتح حدود شلمجه وجذابه أمام الزوار.

ويوم أمس الثلاثاء قال وزير الداخلية أحمد وحيدي في اجتماع لمقر الأربعين: إن الحدود الجوية مفتوحة وهناك أمن جيد ويمكن للزوار السفر.

وأضاف وزير الداخلية: مجرد الإعلان عن فتح الحدود البرية لا يكفي ويجب أن نضمن السلامة الكاملة لزوارنا. المفاوضات جارية مع الجانب العراقي وكذلك مع السفارة الإيرانية في بغداد.

كما أعلن مدير العلاقات العامة بمنظمة الحج والزيارة الإيرانية أمس عن إعادة فتح الحدود الجوية مع العراق وقال انه بإمكان شركات الطيران مواصلة عملها عبر الحدود الجوية.

وفي الجانب العراقي، أعلن رئيس هيئة المنافذ الحدودية في العراق عمر الوائلي، أمس الثلاثاء، عن استئناف دخول زوار الأربعينية من المنافذ.

وقال الوائلي في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع) إنه "تم استئناف دخول الزوار من المنافذ المشمولة بالزيارة الأربعينية".

رمز الخبر 193055

سمات

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =