كمالوندي : المزاعم حول انعدام الاجراءات الرقابية تفتقر للشرعية القانونية

قال المتحدث باسم المنظمة النووية الايرانية "بهروز كمالوندي" : ان المزاعم بشأن "انعدام الاجراءات الرقابية"، والتي اطلقها مدير عام الوكالة الذرية الدولية رافائيل غروسي، تفتقر للشرعية القانونية؛ مضيفا ان ايران تعاونت كليا فيما يخص المناطق الثلاث التي ركزت عليها الوكالة الدولية.

جاء ذلك في معرض ردّ المنظمة الايرانية للطاقة الذرية على جانب من تصريحات "غروسي"، حيث زعم "انعدام الاجراءات الرقابية واتساع هذا الفراغ يوميا (في عدد من المناطق بالبلاد)".

واوضح كمالوندي : ان ما يجري اليوم يتعلق بالاتفاق الموقع بين مجموعة 5+1 مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، والمنصوص في "خطة العمل المشترك الشاملة"؛ مضيفا انه بناء على "قانون الاجراء الستراتيجي" (الذي سنه البرلمان الايراني) لحماية مصالح الشعب، فإن العودة الى هذه التعهدات مرهونة برفع الحظر وتنفيذ بنود الاتفاق من قبل الطرفين.

وحول المناطق الثلاث المزعومة في تصريحات المدير العام للوكالة الذرية الدولية، فقد اكد على ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية تعاونت بشكل تام وارسلت في هذا الخصوص ردودها على تساؤلات الوكالة الدولية، بل وعقدت اجتماعات تفاوضية لرفع الشبهات المثارة حولها". 

وحذر كمالوندي، الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الانصياع في قراراتها، الى الوثائق المزورة التي كان قد زودها الكيان الصهيوني في سياق اجندات سياسية خاصة؛ مصرحا بان هكذا قرارات تتعارض ومبدا الحيادية والحرفية.  

واستطرد، انه بعد تقييم الوكالة الدولية لكافة المعلومات النووية التي افصحت بها طهران دون ان تطرح انذك اي نقطة خلافية في هذا الخصوص، اذن لا يمكن التعويل على مشاهدة تلوث في عدد من المناطق، للقطع "بوجود مواد نووية لم يتم الكشف عنها"؛ مؤكدا بان هذا الاسلوب في سياق حسم النتائج يتعارض والمعايير المتعارف عليها لدى الوكالة الدولية، حتى فيما يخص الحالات المماثلة عند الدول الاخرى.

واعرب كمالوندي عن اسفه، لقاء التصريحات والمواقف التي تنبع من اهداف مسيسة يقودها الكيان الصهيوني؛ موجها النصيحة الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية واطراف المفاوضات، بالتخلي عن هكذا سلوك ثبت بأنها لم تحقق اي فائدة لاصحابها.

رمز الخبر 193163

سمات

تعليقك

You are replying to: .
9 + 2 =