إيران تحذر من إصدار بيانات متسرعة بشأن الأحداث الأخيرة

حذر سفير ومندوب ايران الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، من إصدار بيانات متسرعة من قبل دول أخرى بشان الأحداث الأخيرة في إيران

جاء ذلك في كلمة القاها علي بحريني اليوم الاثنين ردا على البيان المشترك لمجموعة من الدول في إطار المناقشة العامة للمادة الثامنة من الدورة 51 لمجلس حقوق الإنسان.

واضاف بحريني إنه منذ اللحظة الأولى لوفاة السيدة مهسا أميني، أمر كبار المسؤولين الإيرانيين، بمن فيهم قائد الثورة ورئيس الجمهورية، بالتحقيق في تفاصيل هذا الحادث المؤسف "بسرعة وبدقة".

واستطرد قائلا ان رئيس الجمهورية اتصل شخصيا بأسرة اميني وأعرب عن تعازيه وأكد أنه سيتم إجراء تحقيق جاد وشفاف وكامل في هذه القضية، موضحا انه تم اتخاذ سلسلة من الإجراءات، بما في ذلك إنشاء آليات تحقيق تحت إشراف الحكومة والقضاء، وسيتم قريبا نشر نتائج التحقيقات الجارية بشفافية كاملة.

وقال بحريني في خطابه إنه بناء على مبادئ دستور الجمهورية الإسلامية ، فإن الحكومة ملزمة بدعم الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي، ومع ذلك ، وكما أكد السيد رئيسي، فإن العنف والاضطرابات تمس أمن وراحة الشعب وتنتهك حقوقه.

واضاف سفير ومندوب ايران الدائم في هذا الاجتماع إنه بينما تحاول الحكومة فرض النظام العام والتحقيق في الحادث، نطالب الآخرين بالامتناع عن إصدار إعلانات أو بيانات متسرعة.

وصرح بحريني إن التوجه المزدوج والانتقائي ونشر معلومات كاذبة ومزيفة ومضللة هي أحدى التهديدات الخطيرة لتعزيز حقوق الإنسان، مؤكدا ان التحريض على العنف وخطاب الكراهية ونشر الفوضى والإرهاب غير مقبول في أي مجتمع.

واشاد السفير الايراني بالجهود الحقيقية لدعم حقوق النساء والفتيات، وقال ان إيران واحدة من أنجح وأفضل الأمثلة على تعزيز حقوق المرأة ، وتُظهر مؤشرات مختلفة التقدم الكبير الذي حققته المرأة الإيرانية في مجالات التعليم والصحة والصناعة والاقتصاد والسياسة.

وقال بحريني في ختام كلمته إن إيران متمسكة بجدية بالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان وتتعاون بنشاط مع مجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان وآليات حقوق الإنسان لتعزيز حقوق الإنسان لشعبها، وخاصة النساء والفتيات.

رمز الخبر 193293

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =