دبلوماسي روسي: المزاعم حول الطائرات الايرانية المسيرة تهدف إلى تقويض الاتفاق النووي

اعتبر دبلوماسي روسي في اجتماع بالأمم المتحدة مزاعم وحملة الغرب الإعلامية، وخاصة الولايات المتحدة ، بشأن الطائرات الإيرانية المسيرة بانها تهدف لتقويض الاتفاق النووي.

وقال "كونستانتين فورونتسوف" نائب مدير إدارة منع الانتشار والحد من التسلح بوزارة الخارجية الروسية ، أن الروايات حول البيع المزعوم لطائرات إيرانية مسيرة لروسيا هي من أجل التقويض النهائي الاتفاق النووي.

وأضاف في تصريحه يوم الاثنين بالتوقيت المحلي في اجتماع اللجنة الأولى للجمعية العامة السابعة والسبعين للأمم المتحدة: مرة أخرى ، نرفض بشدة الادعاءات الكاذبة وغير الموثقة تمامًا للدول الغربية فيما يتعلق بإرسال طائرات إيرانية بدون طيار إلى روسيا ، والذي ينتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 .

وصرح هذا المسؤول الروسي أن أسباب هذه الحملة والدعاية المستمرة واضحة تمامًا. فأمريكا ، التي انتهكت علنًا قرار مجلس الأمن الدولي بالانسحاب أحادي الجانب من خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2018 ، ابتكرت ذريعة أخرى لتقويض هذا الاتفاق نهائيًا.

وتوقع ان تكون "نتيجة هذه التصرفات غير المسؤولة زيادة التوتر في منطقة الخليج الفارسي".

وتابع هذا الدبلوماسي الروسي: إن مثل هذه الأنشطة قصيرة النظر لن تنتهي الى شيء لأنه ، كما قال الماضون، من يزرع الريح يحصد العاصفة.

*لافروف يرفض مزاعم الغرب حول استخدام موسكو طائرات مسيرة إيرانية 

وعلى هامش الاجتماع السنوي التاسع عشر لشركة فالداي ، قدم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف شرحًا حول الشائعات حول استخدام روسيا طائرات مسيرة إيرانية الصنع في الحرب الإيرانية.

ورداً على أسئلة الصحفيين حول هذا الموضوع ، أحالهم إلى البيانات الرسمية لمسؤولين إيرانيين وروس ، بما في ذلك اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقال: "فيما يتعلق بموضوع الطائرات بدون طيار الإيرانية الصنع ، قدم ممثلا إيران والاتحاد الروسي تفسيرات شاملة ، بما في ذلك في مجلس الأمن الدولي".

ورفضت روسيا وإيران بالفعل المزاعم التي وردت في وسائل الإعلام الغربية حول وجود طائرات مسيرة إيرانية في الحرب في أوكرانيا.

وقال "ناصر كنعاني" المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ، قبل أيام ، إن "إيران لم تصدر أي أسلحة إلى أي من طرفي حرب اوكرانيا".

*أمير عبداللهيان: مستعدون للتحقيق في مزاعم بيع طائرات مسيرة في اجتماع مع أوكرانيا

واكد وزير الخارجية الايراني أننا مستعدون للتحقيق في مزاعم بيع طائرات بدون طيار في اجتماع مشترك مع أوكرانيا وقال: لم نعط ولن نعطي أي أسلحة أو طائرات بدون طيار لروسيا لاستخدامها في الحرب مع أوكرانيا.

واشار وزير خارجية ايران حسين أمير عبداللهيان مساء الاثنين في اجتماع مع مدراء منظمة وكالات أنباء آسيا والمحيط الهادئ (OANA) ، الى شائعة بيع طائرات إيرانية بدون طيار خلال الحرب في أوكرانيا وقال: "لم نعط ولن نعطي أي أسلحة أو طائرات مسيرة لروسيا لاستخدامها في الحرب مع أوكرانيا ، وسيستمر التعاون بين روسيا وإيران بصرف النظر عن الحرب في أوكرانيا.

وأضاف وزير الخارجية الايراني : "لدينا علاقات تعاون متنوعة مع روسيا، بما في ذلك في المجال الدفاعي، وفي الماضي، حصلنا على أسلحة من روسيا كما قدمنا لها بعض الأسلحة، لكن ليس أثناء الحرب في أوكرانيا".

واشار وزير الخارجية الايراني إلى محادثته مع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، وقال : لقد أخبرت جوزيب بوريل أنني مستعد ليقوم فريق من الخبراء العسكريين الإيرانيين والأوكرانيين للتحقيق في ادعاء استخدام طائرات بدون طيار إيرانية الصنع في الحرب في أوكرانيا.

رمز الخبر 193396

سمات

تعليقك

You are replying to: .
7 + 10 =