إيرواني: أميركا لجأت إلى حملة خداع في الاجتماع غير الرسمي المناهض لإيران

صرح السفير والممثل الدائم للجمهورية الاسلامية الايرانية لدى منظمة الأمم المتحدة ، أمير سعيد ايرواني، أنه وفقًا للتاريخ ، لم تكن اميركا مهتمة أبدًا بحقوق الإنسان في إيران ، ولكنها استخدمتها كأداة ، قائلاً إن اميركا لجات الى حملة من الحرب النفسية والخداع والنفاق الصارخ في عقد الاجتماع غير الرسمي المناهض لإيران.

وأكد ايرواني في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء بالتوقيت المحلي لنيويورك: أن الحكومة الإيرانية تبحث عن حل لمشاكلها الداخلية وان الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي معترف به في الدستور الإيراني.

وأوضح سفير إيران لدى الأمم المتحدة ، بشأن الاجتماع غير الرسمي (صيغة آريا) حول الأحداث في إيران بقيادة واشنطن: لجأت أمريكا إلى حملة من الحرب النفسية والخداع والنفاق الصارخ في عقد الاجتماع غير الرسمي المناهض لإيران.

*مزحة حقوق الإنسان الأمريكية والضرر الاكبر يلحق بالإيرانيين جراء الحظر الظالم

وأضاف: أمريكا تدعي عقد هذا الاجتماع بهدف حماية حقوق الإنسان في إيران ، لكن السخرية التي تكمن هنا هي أن الإيرانيين عانوا أشد الأضرار من اجراءات الحظر الظالمة المفروضة من قبل اميركا منذ عقود ، في حرب حقيقية أدواتها الطعام والدواء.

وأكد الدبلوماسي الايراني: إن اميركا تنتهك مفهومًا قيمًا ، وهو حقوق الإنسان ، وتتلاعب بمنصة الأمم المتحدة ومواردها لتحقيق أجندتها السياسية.

وأضاف إيرواني: "في الواقع ، التاريخ نفسه دليل واضح على أن أمريكا لم تهتم أبدًا بحقوق الإنسان في إيران وغيرها. وموضوع اجتماع اليوم هو بوضوح التدخل في الشؤون الداخلية لحكومة حاكمة وانتهاك واضح لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي منذ إنشاء النظام القانوني الدولي.

*من غير المقبول التلاعب بنظام الأمم المتحدة من قبل حكومات معينة

وصرح سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة: إيران ترفض تسييس حقوق الإنسان ولا تعتبر التلاعب بمنظومة الأمم المتحدة من قبل حكومات معينة لتحقيق أهداف سياسية قصيرة النظر مقبولاً وتعتبر هذا الامر ممارسة خطيرة حذرت منه على الدوام.

وأضاف إيرواني: إن جمهورية إيران الإسلامية ملتزمة دائمًا بحقوق الإنسان وسيستمر هذا الالتزام في تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها. نحن مصممون على مواصلة جهودنا لتحقيق هذه الأهداف الجيدة.

وقال: إن الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي معترف به في الدستور الإيراني ، وقد دعمت الحكومة تمتع الشعب الإيراني بهذه الحقوق.

*كل الإيرانيين المهتمين بوحدة أراضي إيران يعارضون العنف والتخريب وعدم الاستقرار

وقال مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة: إن كل الإيرانيين داخل إيران وخارجها المهتمين بوحدة أراضيها واستقلالها السياسي وسيادتها الوطنية يعارضون العنف والتخريب والفوضى وعدم الاستقرار.

وأضاف: لقد بذلت الحكومة الإيرانية دائمًا أقصى الجهود لاحترام حقوق الإنسان وتواصل جهودها لضمان تمتع الشعب الإيراني بظروف معيشية أفضل يستحقها، وفي هذا الصدد ، تبادر من أجل اصلاح القوانين واللوائح اللازمة.

وقال سفير إيران لدى الأمم المتحدة: إن قوى الامن الداخلي الإيرانية لديها القدرة على إدارة أي فوضى والحفاظ على الاستقرار في البلاد. في الوقت نفسه ، فإن الحفاظ على حياة الإنسان وكرامته هو المرشد لقراراتنا ، وبالتالي فإن ضبط النفس من قبل قوى الامن الداخلي لا ينبغي اعتباره علامة على ضعفها.

*لا نقارن قضايا حقوق الإنسان لدينا مع الدول المتخلفة عنا لنشعر بالرضا

وقال إيرواني: نحن لا نقارن قضايا حقوق الانسان لدينا مع الدول المتخلفة عنا لكي نشعر بالرضا ، لكننا ننظر إلى أهداف اسمى مثل حكم الدين والأخلاق والعدالة في المجتمع ، ونحن مصممون على التحرك في هذا الاتجاه.

وأكد السفير والمندوب الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة: أن الحكومة الإيرانية تسعى لإيجاد حل شامل للمشاكل باستخدام طاقات النخب والأكاديميين والقدرات والموارد العلمية ، وعلى المجتمع الدولي احترام مبادئ السيادة الوطنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للحكومات.

رمز الخبر 193442

سمات

تعليقك

You are replying to: .
9 + 3 =