قائد الحرس الثوري: روح الوحدة سائدة في محافظة سيستان وبلوشستان

اعتبر القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء "حسين سلامي" أن وجود ابناء من قوميتین البلوج والسيستاني واتباع الشیعة والسني فی محافظة سیستان وبلوشستان يجسد وحدة الأمة قائلا إن روح الوحدة سائدة في المحافظة.

وأعرب اللواء سلامي في ملتقى شموخ المقاومة أمام اكثر من 15 الف من قوات التعبئة عن ثقته في انهيار الكيان الصهيوني وقال ان الثورة  الاسلامية الايرانية لن تتضرر.

وقال اليوم إن اميركا وبريطانيا والكيان الصهيوني والنظام السعودي دخلوا  إلى الساحة بكل قواهم لكننا سنحول بالتأكيد مشهد الفتنة الكبيرة هذه والحرب العالمية إلى مقبرة لأعدائنا من الأمريكيين والصهاينة وحلفائهم.

وأضاف أن أمريكا والکیان الصهيوني وفرنسا وألمانيا وبریطانیا وآل سعود خلق توترا في المشهد السياسي في ايران من خلال وسائل إعلام تبث اخبار مثيرة للانقسام، لكن  الشعب الایراني يتحلی بالبصیرة وعلی علم بهذه القضایا.
وأضاف إن جذور هذه الثورة قوية لدرجة أنه إذا أراد جميع الأعداء قطع حتى أحد فروع هذه الشجرة، فلن يتمكنوا من تحقیق ذلك.
وصرح أن العدو يراوده اضغاث أحلام ويعيش في الوهم، و لا يعرف أن هذا البلد والثورة قويتان وصامدتان مضيفا أن القوات التعبئة  بقيادة قائد الثورة الاسلامیة قد ألحقت  هزائم كبيرة بالأعداء.

اهالي سيستان وبلوشستان يمثلون رمزا للشرف والكرامة

وقال إن البلاد تواجه اليوم حربا عالمية كبيرة. حيث دخل كل قوى الكفر والشرك من جميع أنحاء العالم مع مرتزقته وفروعه الداخلية لمحاربة الثورة ولزعزعة الأمن والوحدة الوطنية.

ووصف ابناء الشعب في محافظة سيستان وبلوشستان رمزا للشرف والكرامة والحرية وقال إن أهالي المحافظة هم يجسدون الحماسة والتدين والولاء والشجاعة والإيمان والعمل الجاد.
وتابع قائلا إن قائد الثورة الإسلامیة عاش بين  ابناء هذه المحافظة لفترة ما  وهو یهتم بأهالي هذه المحافظة وجميع المسؤولين في النظام لديهم نفس الرؤية.

وقال إن الشيعة والسنة في سيستان وبلوشستان لديهما علاقة وثيقة مع بعضهما البعض والأعداء يحاولون دائمًا المساس بهذه العلاقة وضربها لکنهم لم یتمکنوا من تحقیق أغراضهم المشؤومة بفضل وعى اهالي هذه المحافظة.

وصرح أن قوات التعبئة تتواجد حيثما وجدت صعوبة وأنها  سجلت  أعظم الملاحم خلال 43 سنة من تاريخ الثورة الإسلامیة.
 وتابع قائلا خلال فترة الدفاع المقدس  (الحرب  المفروضة التي شنها نظام صدام البائد على ايران 1980-1988 ) حاربت قوات التعبئة الأعداء في أصعب الظروف خلال الحرب المفروضة وتمكنت من فرض إرادة الشعب الايراني العظيم على الأعداء والحقت بهم الهزيمة.
وصرح سردار سلامي أن قائد الثورة الاسلامية  حدد بشكل صحيح مكانة ودور قوات التعبئة أمس السبت وصرح هذه القوات كانت في صدارة من سارع لمساعدة الشعب في كل حادثة بما فيها  الفيضانات والزلزال في أي مكان في البلاد وجلبت السلام للشعب الايراني وهذه القوات تبذل قصاری جهدها  بإخلاص للدفاع عن كرامة شعبنا.

رمز الخبر 193549

سمات

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =