الخارجية الايرانية ترد على مواقف واجراءات الاتحاد الاوروبي العدائية ضد ايران

ردت وزارة الخارجية الايرانية، بقوة على المواقف والإجراءات العدائية لمجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ضد ايران، مؤكدة انه إذا لم تتوقف اثارة الاجواء في سياق رهاب إيران ، فإن فرص التقدم للمصالح المشتركة سوف تتأثر بشكل كبير.

جاء ذلك في بيان تضمن 11 فقرة اصدرته وزارة خارجية جمهورية إيران الإسلامية اليوم الخميس، ردا على بيان مجلس وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي والمواقف المعادية المتخذة من قبل بعض الحكومات الأوروبية.

*الجمهورية الإسلامية ثابتة في دعم وتعزيز حقوق الإنسان

وجاء في هذا البيان: إن جمهورية إيران الإسلامية ثابتة في دعم وتعزيز حقوق الإنسان ، بغض النظر عن الصور النمطية المزدوجة والسلبية التي تم إنشاؤها كجزء من حملة بعض الحكومات على مدى العقود الماضية لتشويه سمعة إيران. لطالما تم احترام حقوق المرأة والأفراد ، وفي العديد من الجوانب مثل وصول المرأة إلى التعليم ، والمساواة في الحقوق واحترام حقوق الإنسان ، تعد جمهورية إيران الإسلامية واحدة من الحكومات الرائدة.

وتم التأكيد في البيان على أن: ان جمهورية إيران الإسلامية لا تقبل باي شكل من الاشكال جداول الاعمال الوهمية التي تم تنظيمها كجزء من الحملة السياسية لممارسة أقصى قدر من الضغط على السيادة والشعب المتنامي الذي يقاوم تحديين متزامنين ، وهما العزلة الخارجية والحرب الاقتصادية الاميركية، وتدين باقوى صورة ممكنة هذا الاستغلال للاليات والمؤسسات الدولية سواء في مجلس حقوق الإنسان أو في مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي.

*قوات الأمن بتعاملها المتسامح قدمت الكثير من الشهداء للسيطرة على انعدام الأمن

ويضيف هذا البيان: إن الشرطة وحراس الأمن في إيران ، تعاملوا في أعمال الشغب ومواجهة بعض الأعمال الإرهابية وفق قواعد  سلوك دقيقة ومحددة للغاية مستمدة من قوانين وأنظمة واضحة وكذلك تعاليمنا الدينية القائمة على احترام الإنسان وحقوق كل افراد الشعب وبادروا للسيطرة على العنف المنفلت. وعلى الرغم من أعمال العنف والكراهية التي ينشرها بعض الأشخاص والمؤسسات النشطة في أراضي الحكومات التي تتشدق بحقوق الإنسان ، فإن قوات الأمن وإنفاذ القانون ، وبتسامح كامل ، قدمت الكثير من الشهداء للسيطرة على انعدام الأمن وضمان الأمن والنظام العام.

وجاء في الفقرة الثانية من هذا البيان: إن جمهورية إيران الإسلامية ، بينما ترفض أي استخدام انتقائي لحقوق الإنسان ، والتي أصبحت أداة لتعزيز المصالح السياسية لبعض الحكومات الأوروبية والأميركية ، ترفض الازدواجية والمعايير الوقحة لتلك الحكومات ازاء الدول المتحالفة معها وكذلك في الأرض الفلسطينية المحتلة ، التي تشهد انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ، تذكرنا بأن الصمت المطبق من قبل المدعين بحقوق الإنسان العالمية ازاء هذه الجرائم هو مثال واضح على التضحية بحقوق الإنسان من أجل المصالح السياسية. وعليه ، فإن هذه الدول تفتقر إلى الاهلية الأخلاقية لفرض احترام حقوق الإنسان على الآخرين.

ويضيف هذا البيان: بحسب نتائج المقرر الخاص للأمم المتحدة ، فإن هذه الدول وبسبب مواكبتها للعقوبات الأمريكية المناهضة للإنسان وغير القانونية ضد الشعب الإيراني ، بما في ذلك النساء والشباب والأطفال والأقليات العرقية والدينية ، منتهكة لحقوق الانسان ويجب أن تحاسب على ذلك. في حين لم يتم إنشاء لجنة لتقصي الحقائق للتعامل مع الآثار غير الإنسانية لهذه السياسات ، وبدلاً من ذلك ، وبالتنسيق مع حملة الضغط الأقصى ضد إيران ، فإنهم يقومون بتشكيل لجان فضلاً عن تقديم مزاعم كاذبة لعزل إيران ، وهي خطط سخيفة بالفعل.

*الجمهورية الإسلامية لا تتسامح مع المنظمات والأفراد الذين شاركوا بشكل منهجي في الترويج للعنف والإرهاب

وجاء في بيان وزارة الخارجية: ان جمهورية إيران الإسلامية ، إذ تشير إلى التزامات البلدان بموجب معاهدة الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب (القرار A / RES / 60/288) وكذلك إعلان مبادئ القانون الدولي (القرار A / RES / 2625) على أن الدول الغربية ملزمة بمنع الترويج للعنف والكراهية والإرهاب والخروج على القانون واعمال الشغب من قبل الأفراد والمؤسسات المسجلة في أراضيها أو الخاضعة لولايتها القضائية. لذلك ، إذا كانوا لا يستطيعون أو لا يرغبون في الوفاء بالتزاماتهم القانونية بموجب هذه الاتفاقيات ، فإن جمهورية إيران الإسلامية لن تتسامح مع الأفراد والمنظمات الذين شاركوا بشكل منهجي في الترويج للعنف والإرهاب ، وستستخدم دون أي تسامح جميع طاقاتها القانونية والقضائية الوطنية والدولية لدعم حقوق الشعب الايراني.

*الجمهورية الإسلامية مستعدة لاختتام المفاوضات على أساس مسودة مفاوضات فيينا

وحول الاتفاق النووي قال البيان: أثناء المفاوضات لاستئناف التنفيذ الكامل والفعال للاتفاق النووي، كانت مطالب جمهورية إيران الإسلامية دائمًا في إطار الاتفاق ومفاوضات فيينا. . لكن القائمة الطويلة للانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها الأطراف الأوروبية والأميركية أثناء تنفيذ الاتفاق، تجبر إيران على أن تكون واقعية في المستقبل. هدف جمهورية إيران الإسلامية هو إبرام اتفاق مستديم ومستقر ، اتفاق يضمن استفادة ايران العملية من رفع العقوبات ، وثانيًا ، لا يمكن انتهاكها بسهولة تحت تأثير السياسات الداخلية للحكومات.

ويضيف هذا البيان: إن جمهورية إيران الإسلامية مستعدة لاختتام المفاوضات على أساس مسودة مفاوضات فيينا التي جاءت نتيجة شهور من المفاوضات الشاقة والمكثفة. أما الآن ، فالاطراف الغربية في الطرف الآخر ، متخبطة بتبنيها سياسات غير واقعية وحسابات خاطئة.

* نصائح للدول الغربية

وورد في الفقرة الخامسة من هذا البيان: إن جمهورية إيران الإسلامية ، بصفتها عضوًا مسؤولاً في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ، تتعاون دائمًا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بناءً على التزاماتها الدولية ووفقا للوضع المهني والتقني للوكالة ومصممة على مواصلة هذا التعاون. كما ننصح الدول الغربية بعدم تدمير أجواء التعاون الفني بين إيران والوكالة بتجنب العمل السياسي.

* لم نقدم أي طائرات مسيرة لاستخدامها في حرب أوكرانيا

وجاء في هذا البيان أيضًا: إن الموقف الأساسي لجمهورية إيران الإسلامية في أزمة أوكرانيا هو دعم وحدة أراضي أوكرانيا وضرورة إنهاء النزاع من خلال الحلول السياسية. كما أكدت مرارًا وتكرارًا من قبل سلطات جمهورية إيران الإسلامية ، لم نوفر أي طائرات مسيرة لاستخدامها في الحرب في أوكرانيا. يتماشى تعاون إيران الدفاعي والتسليحي مع الدول الأخرى مع حقوق إيران والتزاماتها الدولية.

وأعلنت وزارة الخارجية في هذا البيان: إن جمهورية إيران الإسلامية ، مع تذكيرها بالالتزامات القانونية والملزمة لحكومات الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا بموجب "معاهدة تجارة الأسلحة" ، تؤكد بان الحكومات المذكورة وفرت عن عمد أسلحة فتاكة للتحالف بقيادة السعودية لاستخدامها في حرب اليمن. وبحسب تقرير مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ، فقد لعبت هذه الأسلحة دورًا رئيسيًا في مهاجمة المدنيين وأهداف مدنية وارتكاب جرائم حرب. وبالتالي ، شاركت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في ارتكاب جرائم حرب محتملة من خلال تسليح ودعم التحالف في الحرب ضد اليمن.

*إيران لن تستسلم للضغوط والتهديدات والعقوبات

واكد البيان أن إيران هي مرتكز الأمن والاستقرار في المنطقة واضاف: إيران لم تهاجم جيرانها عبر التاريخ ، لكنها تعرضت للهجوم. في الوقت نفسه ، أظهرت ممارسات إيران الثابتة في العقود القليلة الماضية أنها لن تستسلم للضغوط والتهديدات والعقوبات بأي شكل من الأشكال ، وستفي بوعدها وتقف ضد المعتدي. حرب صدام على إيران التي استمرت ثماني سنوات (1980-1988)، والتي صاحبها الدعم الكامل من قبل البعض في أوروبا وغرب آسيا وأميركا ، جعلت من الضروري لنا تطوير قدرات دفاعية لن تكون قابلة للتفاوض أبدًا.

وجاء في البيان المذكور: على أوروبا أن تتحمل مسؤولية دورها في زعزعة استقرار المنطقة من خلال استمرار تصدير الأسلحة المتطورة والتلاعب الأمني ​​في النظام الإقليمي ، وتشكيل تحالفات للترهيب والضغط والتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان بذريعة إنشاء ديمقراطيات مزيفة تخل بالتعايش بين الحكومات.

*نؤمن بالأمن الداخلي والشامل والاستقرار والازدهار في المنطقة

واعتبر البيان في فقرته التاسعة أن التجربة المريرة لجرائم داعش لا تزال تؤثر على سكان منطقة غرب آسيا ، واضاف: على الرغم من مزاعم أميركا وحلفائها ، لو لم يكن دور إيران والبطل العظيم لمحاربة الإرهاب ، الشهيد القائد قاسم سليماني وهمم شعبي العراق وسوريا في محاربة واحتواء وهزيمة موجة إرهاب داعش ، لم يكن أمن المنطقة واستقرارها فقط، بان الأمن والسلم الدوليين كانا سيتعرضان ايضا للخطر بصورة جادة.

وجاء في بيان وزارة الخارجية: نؤمن بالأمن والاستقرار والازدهار المتأصل والشامل في المنطقة. لقد مددنا يد الأخوة إلى جميع جيراننا ، بما في ذلك دول منطقة غرب آسيا ، وخلال العام الماضي ، أصبح نطاق التعاون بين إيران وجيرانها أوسع وأكثر تنوعًا. ولا يمكن ضمان الاستقرار والأمن والاستقرار والازدهار الشامل إلا بمشاركة دول المنطقة. نحن نواصل سياسة الجوار المهمة ، بهدف تحقيق الأمن الجماعي في المنطقة ، والاتهامات التي لا أساس لها لن تمنعنا من هذا المسار.

كما جاء في الفقرة الحادية عشرة والأخيرة من هذا البيان: إن جمهورية إيران الإسلامية ، بينما تعترض بشدة على فرض عقوبات غير مقبولة ولا أساس لها من قبل الاتحاد الأوروبي ، تعتقد أن التفاعل والحوار مع هذا الاتحاد وأعضائه لا يمكن إلا من خلال الاحترام والثقة والمصالح المشتركة والمتبادلة. من هنا تركنا أبواب التفاعل والحوار مفتوحة ، وفي نفس الوقت لا نتوقف عن التعبير عن مطالبنا ومواقفنا الانتقادية. بطبيعة الحال ، إذا لم يتم إيقاف اثارة الاجواء في سياق التخويف من إيران ، فإن فرص تعزيز المصالح المشتركة ستتأثر بشكل كبير.

رمز الخبر 193635

سمات

تعليقك

You are replying to: .
1 + 5 =