کنعاني: وثيقة سبتمبر هي نفس مسار المفاوضات بین إيران و1+4

أکد المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر کنعاني في تصریح له أنه رفض الغربیون وفي حسابات خاطئة حسم المفاوضات بشأن خطة العمل الشاملة المشترکة.

وردا علی سؤال حول ما تم تداوله نقلا عن وزير الخارجية حسين أميرعبداللهیان بشأن وجود وثيقة إسمها"وثيقة سبتمبر" بين إيران وأمریکا حول المفاوضات لإحیاء الإتفاق النووي قال کنعاني في مؤتمره الصحفي الیوم الإثنین ان وثيقة سبتمبر لیست جديدة وهي نفس  عملية المفاوضات بین إيران و1+4.

وفيما یخص العلاقات الخارجية، ذکر کنعاني أن المبدأ بالنسبة لنا هو تطوير العلاقات مع كافة الدول التي ترغب في إقامة علاقات ثنائية مع إيران في إطار الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة، والدول الإسلامية العربية والإقليمية ليست مستثناة من هذا التوجه المبدئي لإيران.

وتابع أن المسودة الأخيرة للمفاوضات بشأن الإتفاق النووي کانت معدة لحسمها ولعودة کافة الأطراف إلی الإتفاق النووي في سبتمبر/أیلول 2022 لکن أمریکا وشرکائها الأوروبیین وبحسابات خاطئة وبالنظرة إلى الإضطرابات في إيران والاستثمار علی أعمال الشغب وکذلك النظرة إلى التطورات في أوكرانيا، رفضوا استكمال المفاوضات من خلال إضاعة الوقت وأظهروا مرة أخرى أنهم يفتقرون إلى الإرادة اللازمة لكي تعود كافة الأطراف إلى الاتفاق.

وردا على سؤال حول التطورات الأخيرة في العراق بما في ذلك كركوك قال المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية: نحن لا نتدخل في شؤون العراق الداخلية وأن الحكومة العراقية مسؤولة عن الشؤون الداخلية لهذا البلد وعن استتباب الأمن في هذا البلد المجاور.

وحول إتفاقية أمنية بین إيران والعراق، أکد أن جوانب هذه الإتفاقية واضحة ونحن ننتظر أن یقوم الجانب العراقي بتنفيذ الإتفاق بشکل کامل.

وحول إضراب 800 سجين شيعي بحريني عن الطعام، قال کنعاني ان هذا أمر مقلق ونحن نريد من الحکومة البحرينية الإهتمام بطلب السجناء وفسح المجال لإنهاء الإضراب عن الطعام.

وردا على سؤال حول مزاعم ممثلة الولايات المتحدة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ضد إيران، قال: على الإدارة الأمريكية أن تدرك أنها یجب أن تحترم التطورات الداخلية للدول وألا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى. ويتعين على أمريكا أولا أن تکترث بتوصيات حقوق الإنسان التي تقدمها للآخرين، وأن تراقب هذه القضية فيما يتعلق بمواطنيها، وعمليات القتل من دون محاکمة في الشوارع، والتمييز ضد الأشخاص الملونين والسجناء، ثم التعليق على أداء الدول الأخرى.

وأكد المتحدث باسم الخارجية أنه لقد أعلنت الجمهورية الإسلامية الإيرانية مرارا وتكرارا أنها لن تنتظر عملية المفاوضات حول خطة العمل الشاملة المشتركة فضلا عن إلتزامها بالمسار الدبلوماسي لرفع العقوبات الجائرة ضدها وستواصل بجدية إلغاء العقوبات الجائرة.

کما أکد علی جهود إيران لتسوية الخلافات بین تركيا وسوريا نظرا لعلاقاتها الودية مع ترکيا وسوريا موضحا أن هذه الخلافات یجب تسويتها عبر الحوار ولیتم الإتفاق علی السيادة الوطنية السورية من قبل الجميع. واعتبر کنعاني إجراء مفاوضات متعددة الجوانب أحد طرق لتسوية الخلافات قائلا ان الإجتماعات الرباعية بین إيران وروسيا وسوريا وتركيا هي عملية طیبة لحلحلة الخلافات.

کما أشار إلی أن مهمة سفير إيران لدي السعودية عليرضا عنايتي تقوم علی خارطة طريق محددة وتتمثل في تعزیز العلاقات الثنائية بین طهران والرياض.

وفيما یتعلق بالملف اللبناني قال اننا سمعنا تصريحات إیجابية من الأطراف السياسية في لبنان حول تعيين رئیس الجمهوریة وهذا مهم بالنسبة لنا لأن لبنان هو قلب منطقة غربي آسیا والإستقرار وعدم الإستقرار في هذا البلد یؤثر علی المنطقة کلها موضحا أن لدینا مشاورات وعلاقات جيدة مع کافة الأطراف اللبنانية.

رمز الخبر 195007

سمات

تعليقك

You are replying to: .
8 + 8 =