ايرواني: لن نتوانى عن ممارسة حقوقنا المشروعة في الدفاع عن امننا وشعبنا ومصالحنا الوطنية

في رسالة وجهها إلى الأمين العام للامم المتحدة ورئيس الجمعية العامة ورئيس مجلس الأمن، ادان سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى الأمم المتحدة امير سعيد ايرواني، بشدة خطاب رئيس وزراء الكيان الصهيوني واحتج على الانتهاك المستمر والصارخ للقوانين الدولية من قبل هذا الكيان وقال: اننا لن نتوانى عن ممارسة حقوقنا المشروعة والأصيلة من أجل الدفاع عن امننا وشعبنا ومصالحنا الوطنية.

وقال السفير والممثل الدائم للجمهورية الاسلامية الايرانية لدى الأمم المتحدة أمير سعيد إيرواني، في رسالة مؤرخة يوم الاثنين 25 سبتمبر: أود أن لفت انتباه مجلس الأمن إلى التهديد التحذيري والجاد الذي أطلقه رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي باستخدام الأسلحة النووية ضد إيران. وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في خطابه الذي ألقاه يوم 22 سبتمبر 2023، أمام الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، تهديدات صريحة باستخدام الأسلحة النووية ضد دولة مستقلة عضو في الأمم المتحدة، بقوله أن "أكثر من أي شيء آخر – والاهم من الجميع- ، يجب على إيران أن تواجه تهديداً نووياً حقيقياً. وما دمت رئيساً لوزراء إسرائيل، فسوف أبذل كل ما في وسعي لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية".

وأضاف سفير إيران لدى الأمم المتحدة في رسالته: بالنظر إلى أن الأسلحة النووية تشكل تهديدا لوجود الإنسانية والكرة الارضية، فإن شدة مثل هذا التهديد لا تضاهى وتسبب صدمة كبيرة للمجتمع الدولي، خاصة عندما يُطلق مثل هذا التهديد من منبر مرموق كالجمعية العامة للأمم المتحدة، باعتبارها الركيزة الأساسية للأمم المتحدة والممثلة لكافة الدول الأعضاء.

وقال إيرواني: إن استخدام الأسلحة النووية أو حتى مجرد التهديد باستخدامها، بغض النظر عن الظروف، من قبل أي كان وفي أي وقت وفي أي مكان، يعد انتهاكًا سافرا للقوانين الدولية، وخاصة المادة 2، البند 4 من ميثاق الأمم المتحدة.

وتابع: بالإضافة إلى ذلك، عندما يصدر مثل هذا التهديد العدواني من كيان غير شرعي تمت إدانته على نطاق واسع بسبب العدوان وسياسات الفصل العنصري ودعم الإرهاب، ويمتلك ترسانة من أسلحة الدمار الشامل إلى جانب الأسلحة التقليدية المتقدمة، يصبح هذا التهديد أكثر جدية وشدة ويجب ألا نبقى غير مبالين أو صامتين تجاه السلام والأمن الدوليين والمجتمع الدولي.

وجاء في الرسالة: إن الكيان الإسرائيلي يمتنع بوقاحة عن الدعوات الدولية المتكررة للانضمام إلى الوثائق الملزمة قانونا التي تحظر أسلحة الدمار الشامل ويمنع اخلاء منطقة الشرق الاوسط من الأسلحة النووية ، وهو الاقتراح الذي تؤيده إيران منذ عام 1974، لذا فإن هذا الوضع مثير للقلق.

وصرح سفير إيران لدى الأمم المتحدة: إننا نطالب برد قوي من المجتمع الدولي على مستوى واسع، ويتحمل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مسؤولية خاصة لإدانة التصريحات المتهورة والخطيرة للكيان الإسرائيلي بشكل حازم وواضح، وان الحفاظ على النظام الدولي وحماية انسانيتنا الجماعية يتطلب التزامًا ثابتًا وإجراءات حاسمة ردًا على مثل هذه التهديدات.

وأكد المندوب الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة في هذه الرسالة: إن جمهورية إيران الإسلامية، اذ تدين بشدة وصراحة التهديد الخطير الذي اطلقه الكيان الإسرائيلي باستخدام الأسلحة النووية ضد إيران باعتباره انتهاكا صارخا للقواعد الملزمة الراسخة للقانون الدولي، تؤكد بحزم على حقوقها المشروعة والاصيلة، وفقا للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة، للرد الحاسم على أي تهديدات وإجراءات غير قانونية تصدر من الكيان الإسرائيلي، وتعلن بانها سوف لن تتوانى في ممارسة هذه الحقوق للدفاع عن أمنها ومصالحها الوطنية وشعبها.

وفي الختام طلب سفير إيران لدى الأمم المتحدة من الرئيس الدوري لمجلس الأمن تسجيل هذه الرسالة ونشرها كوثيقة من وثائق مجلس الأمن.

رمز الخبر 195130

سمات

تعليقك

You are replying to: .
8 + 3 =