الحرس الثوري: الإجراء الإرهابي بكرمان، يأتي للايحاء بوجود تدهور أمني في البلاد

قال حرس الثورة الاسلامية تعقيبا على استشهاد حشد من زوار مرقد الشهيد قاسم سليماني في روضة الشهداء بكرمان قال ان هذا الإجراء الإرهابي الأعمى والحاقد نُفذ للايحاء بوجود تدهور أمني في البلاد والانتقام من حب اخلاص الشعب الايراني العظيم لا سيما الجيل الصاعد، لذلك الشهيد.

واكد الحرس الثوري في بيان ان الجريمة الارهابية التي وقعت مساء الاربعاء خلال اقامة مراسم تكريم الذكرى السنوية الرابعة لسيد شهداء المقاومة الاسلامية الفريق الحاج قاسم سليماني بمدينة كرمان والتي ادت الى استشهاد واصابة عدد كبير من زوار المرقد من أقاصي البلاد، هو اجراء اعمى وحاقد للايحاء بوجود تصعيد امني في البلاد والانتقام من حب واخلاص الشعب الايراني النبيل لا سيما الجيل الشاب لذلك الشهيد.

وأضاف: ليعلم الاعداء الجبناء أن الشعلة التي أضرمها الشهيد سليماني في قلوب ونفوس الايرانيين وسائر محبيه ودعاهم لجبهة موحدة وقوية للمقاومة والصمود والتضحية بوجه أعداء الاسلام المحمدي الاصيل ومن اجل اقتدار المسلمين، لا تنطفئ وستبقى اكثر تالقا واضطراما من رغبات هؤلاء الاعداء وتمنياتهم الشيطانية.

وقدم الحرس الثوري التهاني والتعازي بالاستشهاد المظلوم للشهداء الاعزاء مؤكدا ان حادثة كرمان الارهابية النكراء اظهرت ان الشهيد سليماني الأكثر حيوية من قاسم سليماني أخطر بالنسبة للاعداء الذين لن يكونوا قادرين على التعويض عن الهزائم التي منيوا بها على يد اسطورة المقاومة وبطل الشعب الايراني وبلا ريب، فان الدماء الزكية لشهداء جوار مرقد الحاج قاسم الحبيب، ستضخ طاقة وقوة جديدة في جسم مدرسة سليماني ومخلصي شهيد القدس وتجعلهم اكثر تصميما وعزيمة لانزال العقوبة الحتمية والعادلة بالمجرمين.

رمز الخبر 195806

تعليقك

You are replying to: .
8 + 5 =