العراق يطالب بجدول زمني لإنهاء مهمة القوات الاميركية

طالب رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني بوضع جدول زمني لإنهاء مهمة القوات الاميركية والتحالف الدولي ، وذلك بعد التوتر الذي أثارته الضربات الأميركية ضد فصائل عراقية، ردا على استهدافها قواعد تضم قوات أميركية في العراق وسوريا.

انه في كلمة ألقاها خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، قال السوداني إن انتهاء مهمة القوات الأجنبية ضرورة لأمن واستقرار البلاد وللحفاظ على العلاقات الثنائية البناءة بين العراق ودول التحالف.

وكرر الموقف الذي سبق أن عبر عنه مرارا في الآونة الأخيرة بأنه لم تعد هناك مبررات لوجود التحالف، مشيرا إلى أن داعش لا يمثل تهديدا للعراق.

ودعا رئيس الوزراء العراقي إلى البدء فورا في حوار يفضي إلى تفاهم حول ترتيب جدول زمني لإنهاء مهمة المستشارين الدوليين.

وكشف السوداني عن أن ترتيب انتهاء مهمة التحالف الدولي كان محور زيارة قام بها وفد برئاسة وزير الدفاع العراقي إلى واشنطن في أغسطس/آب 2023 "وأسفرت عن تشكيل لجنة ثنائية كان من المفترض أن تدرس انسحاب المستشارين الدوليين"، ولكن مع أحداث السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي (معركة طوفان الأقصى) حالت دون ذلك وتوقفت الاجتماعات.

في إطار تداعيات الحرب على غزة، نفذت المقاومة الإسلامية في العراق هجمات متكررة على قواعد في العراق، بينها قاعدتا عين الأسد وأربيل، وأخرى في سوريا بينها الشدادي وتل البيدر والتنف.

وردت الولايات المتحدة بضربات استهدفت فصائل منضوية تحت الحشد الشعبي، بينها حزب الله العراقي، وأسفر ت عن سقوط شهداء ، ونددت بها بغداد بوصفها انتهاكا لسيادة العراق.

وتنشر واشنطن نحو 2500 جندي في العراق، في إطار التحالف الدولي، ومنذ أواخر عام 2021، أعلنت بغداد انتهاء المهمة القتالية للتحالف وتحولها إلى مهمة "استشارية". وبحسب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، تعرضت قواتها في العراق وسوريا منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لأكثر من 130 هجوما.

رمز الخبر 195907

تعليقك

You are replying to: .
7 + 11 =