عبداللهيان: نحترم سيادة باكستان الشقيقة ولن نسمح للإرهابيين بإستهداف أمننا

صرح وزير الخارجية الإيراني، حسين اميرعبداللهيان ان دولا قليلة توجد في العالم تكون لديها قواسم مشتركة ثقافية وجغرافية وتاريخية مثل إيران وباكستان، مؤكدا انه لم تكن لدى إيران وباكستان مشاكل حدودية على الإطلاق.

انه قال وزير خارجية باكستان، جليل عباس جيلاني في مؤتمر صحفي مشترك في إسلام آباد مع وزير خارجية الجمورية الإسلامية الإيرانية : "اتفقنا على إنشاء آلية تشاورية رفيعة المستوى يرتقي إلى مستوى وزيري خارجية البلدين، وسيتم تشكيل هذه الآلية بهدف مراقبة التعاون المشترك بين البلدين".

وأضاف وزير خارجية باكستان: "ان إيران وباكستان أكدتا على أن العلاقات بين الجانبين مهمة للغاية، وقد قررت باكستان وإيران بهذه الروح وهما مصممتان على مواصلة العلاقات السياسية والأمنية والتعاون بين البلدين، كما اتفق البلدان على اعتماد نهج جماعي يقوم للتعاون في التعامل مع الإرهاب".

وتابع جيلاني: "احترام سيادة البلدين هو أحد مبادئ التعاون المشترك بين الجانبين، واتفقنا على التعاون مع بعضنا البعض فيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية وزيادة الرفاهية في المناطق الحدودية".

وتابع: "كان لهذا اللقاء نتائج مهمة أود أن أذكرها. أولا، اتفقنا على إنشاء آلية تشاورية رفيعة المستوى على مستوى وزيري خارجية، وسيتم تشكيل هذه الآلية بهدف مراقبة التعاون المشترك بين البلدين. واتفقنا على ضرورة التعاون في مجال مكافحة الإرهاب بحيث يتم تعيين ضباط الاتصال بين البلدين في أسرع وقت ممكن"، مضيفا: "كما تحدثنا أيضا عن الأسواق الحدودية، وسيتم تفعيل هذه الأسواق في المستقبل القريب".

وقال وزير الخارجية الباكستاني: "هناك شعور عام في باكستان بأن الأمن في إيران مهم لأمن المنطقة. نفس الشعور موجود في إيران. وفي السنوات السبعين الماضية، كان هناك دائما تعاون قوي ومستمر بين البلدين. هناك العديد من قنوات الاتصال بين إيران وباكستان. لقد تمكنا من بناء ثقة جيدة معًا".

وقال جيلاني في ختام تصريحاته: "إن زيارة أمير عبد اللهيان اليوم تظهر التعاون الوثيق بين البلدين. كما قمنا بدعوة الرئيس الإيراني لزيارة باكستان".

أمير عبد اللهيان: لم تواجه إيران وباكستان مشاكل حدودية على الإطلاق

وقال أمير عبد اللهيان بدوره في هذا المؤتمر الصحفي: "قليل من دول العالم لديها قواسم مشتركة ثقافية وجغرافية وتاريخية مثل إيران وباكستان. ولم تكن لدى إيران وباكستان مشاكل حدودية على الإطلاق".

وأضاف: "إننا نعتبر أمن صديقتنا وشقيقتنا باكستان بمثابة أمن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأمن المنطقة. ويحترم الجانبان السيادة الوطنية وسلامة أراضي كل منهما".

وقال وزير خارجية بلادنا: "نحن اليوم في مدينة إسلام آباد الجميلة لنعلن بصوت عال أن إيران وباكستان لن تسمحا للإرهابيين بتعريض أمن الجانبين للخطر... ليس هناك شك في أن الإرهابيين في المناطق الحدودية بين إيران وباكستان يسترشدون بدول ثالثة"، مبينا: "إنهم لا يريدون أبدًا خير الدولتين والأمتين. وفي ظل التعاون المشترك بين طهران وإسلام آباد، لن نعطي الإرهابيين فرصة لاستهداف أمن البلدين من الآن فصاعدا".

وتابع: لن تكون هناك أزمة في العلاقات بين طهران وإسلام آباد... نحن نتبادل الوفود على مختلف المستويات، وكما تعملون أنه تم إنشاء سوق مشتركة ومركز لنقل الكهرباء في إحدى مناطقنا الحدودية. وكان من الطبيعي أن يتم التغلب بسرعة على هذا التوتر والتوصل إلى خارطة طريق جديدة في مجال مكافحة الإرهاب في ظل هذا التعاون المتعدد الطبقات".

كما أشار أمير عبد اللهيان إلى جرائم الكيان الصهيوني المستمرة في الأراضى الفلسطينية خاصة في قطاع غزة، وقال: "أود أن أشكر دعم الحكومة والأمة الباكستانية القوية للشعب الفلسطيني المظلوم".

رمز الخبر 195961

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =