كنعاني: المساس بمصالح إيران في أي مكان بالعالم لن يمر دون رد

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية أنّ المساس بمصالح إيران في أي مكان بالعالم لن يمر دون رد، وقواتنا البحرية سترد على أي عمل يتعارض مع مصالحنا الوطنية.

 أنّه أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في اليوم الثاني من الملتقى الوطني لشرح أبعاد وإنجازات المجموعة البحرية 86 التابعة للجيش الإيراني، أن الشعب الإيراني وحكومته يفتخران دائمًا بشجاعة وإنجازات القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية مهمة المجموعة البحرية 86 التابعة للجيش الإيراني، التي استغرقت 8 أشهر، بأنها نقطة تحول في تاريخ الملاحة البحرية والقوة البحرية الإيرانية،

وشدد على أن هذه الخطوة تُظهر على حد تعبير قائد الثورة الإسلامية الحضور القوي لإيران في المياه الدولية، والذي يساهم في تحقيق الأمن والاستقرار.

وأشار كنعاني إلى أن هذه المهمة التي تكللت بالنجاح تمثل دليلًا على الإيمان الراسخ بالله تعالى، والعزيمة القوية، والثقة بالنفس، وقوة التصميم، والمعرفة العسكرية المتقدمة، والإدارة الفعالة، والشجاعة، والمثابرة التي يتمتع بها قادة وطاقم البحرية الإيرانية.

وقال كنعاني: بالإضافة إلى حراسة وحماية الحدود المائية للبلاد، فإن بحرية الجمهورية الإسلامية الإيرانية مسؤولة أيضًا عن حماية أمن ومصالح البلاد في البحار والمياه الدولية، وتابع: من خلال تنفيذ مثل هذه المهمة، أظهرت القوات البحرية الإيرانية استعدادها للدفاع عن المصالح الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية ليس فقط في مياه الخليج الفارسي وبحر عمان وبحر قزوين، ولكن في أي مكان في العالم من خليج عدن إلى البحر الكاريبي.

وأشار إلى أن هذه المهمة، التي اتسمت بطابعها السلمي، حملت رسائل صداقة للعديد من الدول على طول مسارها، بينما أظهرت أيضًا قدرة إيران على المساهمة في تحقيق السلام والأمن الدوليين، وأظهرت للدول المتسلطة أنّ المساس بمصالح إيران في أي مكان بالعالم لن يمر دون رد، وأضاف: إنّ القوات البحرية الإيرانية ستقف إلى جانب جميع القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية للدفاع عن مصالح البلاد الوطنية ولن تترك أيّ تهديد دون ردّ.

هذا، وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إنّ جهوزية وقوة القوات المسلحة لا تقتصر على المجال العسكري فقط، بل تمتد إلى المجال الدبلوماسي أيضًا، حيث أنّها تُنتج قوة واسعة وطنية وتُعزز من عزة وكرامة الجمهورية الإسلامية. ونقل كنعاني عن قائد الثورة الإسلامية قوله: "إنّ القيمة السياسية لعملكم لا تقل عن قيمته العسكرية، إن لم تكن أكثر".

وأكد في هذا السياق على أن الدبلوماسية الدفاعية أداة مهمة للدول لتحقيق أهدافها دون اللجوء إلى القوة العسكرية، وأشار إلى أن قوة القوات البحرية الإيرانية تُشكل ضمانًا قويًا للسياسة الخارجية الإيرانية النشطة التي تركز على حسن الجوار والتوازن، وتُشكل أيضًا رادعًا قويًا ضد أي معتدٍ أو طامع يُفكر في المساس بمصالح وأمن إيران والإيرانيين.

وأكد على أن الملحقين العسكريين والدفاعيين للجمهورية الإسلامية الإيرانية يلعبون دورًا هامًا في تعزيز الدبلوماسية الإيرانية، مشيراً إلى أن هؤلاء الملحقين العسكريين متواجدون في سفارات إيران في عدد كبير من دول العالم، وأنهم أعضاءٌ في الفريق الدبلوماسي الخارجي الإيراني الذي يركز على التنمية والسلام.

وأشار المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي الإيراني إلى أن وزارة الخارجية والسفراء والدبلوماسيين الإيرانيين يدركون أهمية الدبلوماسية الدفاعية، ويسعون دائمًا إلى توفير الأسباب لنجاح مهام المبعوثين العسكريين والدفاعيين للبلاد.

وفي هذا السياق، أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عن سعادته لجهود السفارات الإيرانية في الدول التي شملتها مهمة المجموعة البحرية 86، مشيراً إلى أن هذه السفارات بذلت قصارى جهدها لضمان نجاح هذه المهمة.

وأعلن عن استعداد وزارة الخارجية لتسهيل وتطوير التعاون الدفاعي والتفاعل الخارجي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذا المجال، مؤكدا على أنّ هذا التعاون يهدف إلى المساهمة في تحقيق الأمن والسلام الدوليين والدفاع عن الدول والشعوب المستقلة في العالم.

وأشار إلى مرور 135 يومًا على بدء العدوان الصهيوني القمعي بدعم من الحكومة الأمريكية ضد الشعب الفلسطيني المظلوم، داعيًا الله تعالى بالنصر للشعب الفلسطيني.

رمز الخبر 196069

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =