کنعاني:العلاقات الإيرانية العراقية في أفضل حالاتها/ مشكلة الحج والعمرة بين إيران والسعودية فنية بحتة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني ان العلاقات الإيرانية العراقية في أفضل حالاتها والحكومتان لديهما ارادة مشتركة في المجالين الاقتصادي والتجاري.

انه فقد صرح ناصر كنعاني المتحدث باسم وزارة الخارجية في مؤتمره الصحفي الذي عقد اليوم في معرض الاعلام الايراني في مصلى الامام الخميني (رض) مازلنا في أيام انتصار الثورة الإسلامية المجيدة وأجواء البلاد مفعمة بالحيوية والنشاط. لقد شهدنا الحضور المجيد للشعب الإيراني في مسيرات يوم 22 بهمن، وظل الشعب الإيراني يبث اليأس والقنوط على أعداء هذه الحدود بحضورهم الذي لا يوصف.

وتابع: نظمت سفارات إيران في الخارج احتفالات ذكرى انتصار الثورة واليوم الوطني، حيث شهدنا مشاركة واسعة من المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين وغيرهم في الاحتفال بانتصار الثورة. كانت لدينا عدة رسائل على مستوى القادة ورؤساء الدول ووزراء الخارجية وغيرهم موجهة إلى قائدنا ورئيسنا ووزير خارجيتنا، حيث هنأوا السلطات الإيرانية باليوم الوطني للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وقال كنعاني: أمامنا دورتان انتخابيتان لمجلس الشورى الإسلامي وخبراء القيادة، نحن على يقين من أن سيكون للشعب الإيراني حضور قوي لتحقيق انتصار آخر للثورة والبلاد.

ايران تشهد ديناميكية ملحوظة في علاقاتها الخارجية

وأضاف: في ظل التوجيهات الحكيمة لقائد الثورة ونظرة الحكومة إلى توسيع العلاقات مع الدول الآسيوية، شهدنا ديناميكية ملحوظة في علاقات إيران الخارجية. وأظهر التركيز على تطوير العلاقات مع الجيران تقدمه.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية: في ضوء تطور العلاقات الاقتصادية، بالإضافة إلى دول الجوار، لدينا أيضًا علاقات مع دول بعيدة.

وقال كنعاني: في ظل نصيحة قائد الثورة، وضعت الحكومة تطوير العلاقات ذات التوجه الاقتصادي على جدول أعمالها. ونأمل أن نتمكن من تلبية تطلعات الشعب الإيراني وتحسين الظروف الاقتصادية في العلاقات الخارجية ومعيشة الشعب.

الكيان الصهيوني لا يستطيع مواصلة الحرب ولو ليوم واحد دون دعم الولايات المتحدة

وعن بدء شق طريق في قطاع غزة وتكثيف الهجوم على رفح، قال: اليوم مر 136 يومًا على الحرب القاسية التي شنها الكيان الإسرائيلي بدعم من الولايات المتحدة ضد الشعب الفلسطيني وهي الحرب التي أظهرت للأسف أن حقوق الإنسان كما تدعي الدول المطالبة بها عبر الترويج لإمبراطوريتها الإعلامية، ليست أكثر من كذبة صارخة. لقد أزالت الكارثة في غزة القناع عن وجوه المطالبين الكاذبين بحقوق الإنسان. الكيان الصهيوني متهم الآن بارتكاب جرائم إبادة جماعية أمام محكمة العدل الدولية. وتستمر التحركات الأميركية لإنقاذ الكيان الإسرائيلي. لقد قلنا مرات عديدة أنه إذا لم يكن هناك دعم من أمريكا، فلن يتمكن حتى الكيان الصهيوني من مواصلة الحرب ليوم واحد.

وتابع: القرار الجديد الذي اقترحته الجزائر يناقش أيضا في مجلس الأمن، وللأسف، سبق للولايات المتحدة أن أعلنت معارضتها لهذا القرار. وينبغي أن نرى إلى أي مدى يستطيع مجلس الأمن الوفاء بمسؤوليته عن وقف الجرائم في غزة. إن ما يحدث في فلسطين لا يشكل إبادة جماعية واضحة فحسب، بل يشكل أيضا تهديدا خطيرا للأمن الدولي، ومن ثم يقع على عاتق المحافل الدولية واجب الوقاية منه.

وقال كنعاني: دبلوماسية القادة ودبلوماسية وزارة الخارجية الديناميكية لم تتوقف لحظة واحدة، ونحمل منظمة التعاون الإسلامي مسؤولية جدية في هذا الصدد.

وأضاف كنعاني: منظمة التعاون الإسلامي تستطيع خلق إجراءات وقائية باستخدام قدراتها الكبيرة. واقترحت الجمهورية الإسلامية الإيرانية عقد اجتماع فوري لوزراء الخارجية، بل وأعلنت استعدادها لاستضافة هذا الاجتماع.

وفيما يتعلق بطلب جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية، أضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية: نشكر حكومة جنوب أفريقيا على تصرفها المسؤول. المحكمة تواجه اختبارا خطيرا. وقد أنشأ الحكم الأولي لمحكمة العدل الدولية مسؤولية جدية على عاتق الكيان الإسرائيلي لوقف جميع أعماله الإجرامية. وفي هذا الصدد أبدت المحكمة رأيها. ونحن ننتظر لنرى مدى نجاح محكمة العدل الدولية في اختبارها. إننا نؤيد الإجراء الذي اتخذته قمة الاتحاد الأفريقي، التي دعمت بشكل موحد الأمة الفلسطينية.

ايران تعتبر وجود القوات الأجنبية في العراق لاتساعد على الاستقرار في هذا البلد

وحول العلاقات الإيرانية العراقية أضاف كنعاني: العلاقات بين البلدين في أفضل حالاتها. إن الآفاق المستقبلية للبلدين مليئة بالأمل وواعدة. ولدى الحكومتين ارادة مشتركة في المجالات الاقتصادية والتجارية. كما أن لديهم إرادة مشتركة في مجال الأمن على الحدود المشتركة. اللجان المشتركة تنشط لتنفيذ الاتفاقية الأمنية بين البلدين. ونعتبر التنفيذ الكامل لنصوص هذه الوثيقة في اتجاه تحقيق مصالح البلدين وتعزيز الأمن والاستقرار في البلدين. نحن لا نعتبر أن وجود القوات الأجنبية في العراق يساعد على الاستقرار في هذا البلد، ونعارض بشكل أساسي وجود القوات الأجنبية في المنطقة. ونعتقد أنه بالنسبة لتواجد القوات الأمريكية في العراق، يجب على الحكومة العراقية والشعب العراقي اتخاذ قرار.

وحول موقف إيران من وقف إطلاق النار في غزة، أضاف: تثبيت وقف إطلاق النار أصبح مطلبا عالميا. ومن المؤكد أن الكيان الصهيوني لا يريد وقف الهجمات بسبب فشله في تحقيق أهدافه المعلنة. ويسعى نتنياهو إلى تحقيق مصلحته في استمرار إشعال الحرب وعدم الاستقرار في المنطقة. وأظهرت أميركا أنها الدولة الوحيدة التي تدعم الترويج للحرب إلى جانب الكيان الإسرائيلي. وفي القرار الذي وافق عليه مجلس الأمن، والذي ينص على تهيئة الظروف اللازمة لإرسال المساعدات الإنسانية، لا يمكن ذلك دون وقف الحرب، وللأسف لم يتم تلبية هذا الجزء من الطلب الذي وافق عليه مجلس الأمن. وتؤكد جمهورية إيران الإسلامية جهودها الدبلوماسية من أجل ضرورة الوقف الفوري للجرائم المرتكبة في غزة.

وقال كنعاني: لا نقبل ربط قضية وقف إطلاق النار بمرحلة ما بعد الحرب في غزة. ومن الضروري أن يتحرك المجتمع الدولي على مسؤوليته الخاصة لإنهاء هذه الجرائم.

وحول استشهاد الصحفيين في حرب غزة أضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية:ان الجريمة التي ارتكبها الصهاينة باستشهاد العشرات من المراسلين الإعلاميين تظهر مدى قلق الكيان الإسرائيلي من عرض الحقائق. وبطبيعة الحال، فإن شهادة هذا العدد من الصحفيين من قبل الكيان الإسرائيلي تتطلب المتابعة القانونية والدولية في المحافل الدولية.

امتلاك الأسلحة النووية ليس لها مكان في العقيدة العسكرية الإيرانية

وردا على تصريح غروسي، قال كنعاني: الأنشطة النووية للجمهورية الإسلامية الإيرانية هي سلمية، كما ورد ذلك مرارا وتكرارا في 19 تقريرا لمفتشي منظمة الطاقة الذرية. وستواصل جمهورية إيران الإسلامية نشاطها النووي السلمي في هذا الإطار. وبشكل أساسي، لا مكان لامتلاك الأسلحة النووية في العقيدة العسكرية الإيرانية، وفتوى قائد الثورة واضحة في هذا الصدد. ننصح غروسي بتجنب الإدلاء بتعليقات سياسية.

وعن إلغاء رحلات الحج والعمرة أضاف كنعاني: تابعنا موضوع العمرة الفردية للمواطنين كمسألة متفق عليها بين إيران والسعودية. وفي هذا الصدد، تم الاتفاق على أداء العمرة الواحدة للحجاج، وتمت الاستعدادات. وقام وفد منظمة الحج والزيارة ووفد طيران إيران ووفد البعث برحلات إلى المملكة العربية السعودية. الأمر مجرد مسألة فنية وخلاف فني بين شركة الطيران الإيرانية والأطراف السعودية. دخلت وزارة الخارجية عدة مرات. ونأمل أن يصلوا كما وعد وزير الخارجية السعودي ويتم حل الموضوع وحل هذه المشكلة الفنية بشكل أسرع.

وفيما يتعلق بالتشاور الإيراني لوقف الهجمات على اليمن، أضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية: ما فعلته الحكومتان الأمريكية والبريطانية باليمن هو انتهاك لسيادة دولة ووحدة أراضيها. وهو عمل عدواني يظهر أن الدول التي ترتكب مثل هذه الاعتداءات لا تؤمن بوجود النظام والآليات الدولية. تزعم أمريكا وإنجلترا أنهما لا تسعيان إلى توسيع نطاق الحرب في المنطقة، بينما تتصرفان بما يخالف ادعائهما، وهذه الهجمات مدانة ولا تساهم في السلام والأمن. إن وقف الحرب والجرائم ضد غزة سيساعد بالتأكيد على تعزيز واستقرار المنطقة. وقد أعلنت إيران موقفها في هذا الصدد. وفي محادثة أمير عبد اللهيان مع كاميرون على هامش قمة دافوس، وصلت رسالتنا إلى الجانب الإنجليزي.

وعن إعلان قائمة البضائع الصهيونية، قال كنعاني: في ظل الوضع المؤلم الذي يواصل فيه الكيان الإسرائيلي جرائمه، فإن مقاطعة البضائع الصهيونية هي مطلب كل الباحثين عن الحرية في العالم. إذا تم قطع الشرايين الحيوية للكيان الإسرائيلي، فلن يتمكن هذا الكيان من مواصلة جرائمه. وقد أوضح القانون الذي أقره مجلس النواب واجبات المؤسسات في هذا الشأن. ووزارة الخارجية تلتزم بمسؤوليتها في هذا الشأن. تم تقديم آخر قائمة محدثة إلى وزارة الأمن وتم تقديم هذه القائمة إلى الجمارك الإيرانية باعتبارها القوة المراقبة للبضائع المستوردة.

رمز الخبر 196076

تعليقك

You are replying to: .
2 + 6 =