اللواء سلامي: الشعب الايراني بمشاركته الواسعة في الانتخابات سيوجه صفعة قوية للعدو

صرح القائد العام لحرس الثورة الإسلامية ان الجمعة المقبلة1مارس سننهي معركة اخرى مع العدو، ومثل مسيرة ذكرى انتصار الثورة، فإن وجود الناس في مراكز الاقتراع سيكون ضربة قوية أخرى في وجه العدو.

 انه أشار اللواء حسين سلامي في مراسم تدشين المشاريع الإنشائية وغير الإنشائية في مدينة شيراز جنوب البلاد إلى مساعي العدو لتحويل كافة مجالات حياة الناس إلى ساحة المعركة، وأكد: "هناك خصائص استثنائية للشعب الإيراني وانه أصبح أقوى بسبب اعتماده على على منطق الوحي والقرآن في ضوء هدى النبي صلى الله عليه وسلم".

وقال القائد العام لحرس الثورية الإسلامية: "سيخرج الله هذه الأمة من كل مشهد عزيزا ومفتخرا، وقد اختبرنا وأدركنا أنه يجب علينا أن ندخل الساحة بقوة كبيرة".

وذكر أن المعركة بين القوى العالمية والحلفاء هي معركة التوازن، ولكن عندما نتقاتل فإن العدو هو الذي يخرج عن التوازن ويضطر إلى تغيير موقفه وخفض مستوى اهدافه، مبينا: "الحرب الاقتصادية تشل النظام الاقتصادي وتفرض الفقر والحرمان والصعوبة الاقتصادية على الشعب، لكن الشعب الإيراني، متبعاً مصدر النور، أي الإمام الزمان ونائبه الشرعي الإمام الخامنئي، حول مخاطر العقوبات إلى فرص رائعة لبناء كل الاحتياجات داخل البلاد".

وأشار إلى أن إيران قبل الثورة كانت تعتمد على الدول الغربية في معظم الاحتياجات اليومية للناس، أما اليوم عندما نذهب إلى المتاجر نرى كل احتياجاتنا اليومية من المنتجات المحلية، وأكد: "باغتيال علمائنا وفرض القيود علينا في كل المجالات حاول العدو عزلنا، لكننا اليوم نرسل الأقمار الصناعية إلى الفضاء وننتج العلم".

وأشار اللواء سلامي إلى أنهم حولوا كل المساحات المختلفة في إيران إلى ساحة حرب وأكد:" لكن إيران الإسلامية بقيادة قائد الثورة هي التجسيد الحقيقي لمدرسة الإسلام، ويوجه كل مرة صفعة قوية في وجه العدو".

وأوضح قائد حرس الثورة: "الجمعة 1 آذار لدينا ساحة أخرى ضد العدو، ومثل مسيرات ذكرى انتصار الثورة، فإنت حضور الشعب الواسع في مراكز الاقتراع سسكون صفعة قوية أخرى في وجه العدو".

رمز الخبر 196098

تعليقك

You are replying to: .
5 + 13 =