دعم الغربيين لجرائم اسرائيل أظهر الوجه الحقيقي للثقافة الغربية والديمقراطية الليبرالية

صرح قائد الثورة الإسلامية، سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (مد ظله العالي) ان الغربيين الذين يثيرون ضجة حول إعدام مجرم، يغمضون أعينهم عن قتل ثلاثين ألفاً من الأبرياء في غزة وهذا هو الوجه الحقيقي للثقافة والحضارة الغربية والديمقراطية الليبرالية.

 انه اعتبر قائد الثورة الإسلامية، سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (مد ظله العالي) خلال لقاءه مع المشاركين في مؤتمر 24 ألف شهيد من شهداء محافظة خوزستان اليوم السبت، ان ملحمة ومعجزة شعب خوزستان خلال فترة الدفاع المقدس كانت نتيجة الجمع بين جهود الناس والعقيدة الإسلامية، وأشار إلى دقة رأي الإمام الخميني(رض) في اختيار تعريف "الجمهورية الإسلامية" فقال: "إن ما كان سبباً في استقرار النظام الإسلامي وتقدمه وتغلبه على الكثير من العقبات والمؤامرات هو الجمع بين "الثقة بالجمهور والإسلام" وفي المستقبل أيضا سبيل التغلب على المشاكل هو استمرار هذا التفكير."

وهنأ قائد الثورة الإسلامية مولد صاحب العصر والزمان (عج) ويوم النصف من شعبان، مشيرا إلى فهم الإمام الخميني (رض) الدقيق للشعب وأيضاً نظرته الشاملة والتقدمية تجاه الإسلام وأضاف: "الإمام(رض) منذ الأيام الأولى للحركة الإسلامية حتى انتصار الثورة الإسلامية وبعد ذلك، كان يثق دائمًا بالناس ويعتبر الإسلام مدرسة وطريقة تفكير فعالة للسياسة وإدارة المجتمع، وعلى هذا الأساس، استطاع أن يهيئ الأرضية لتقدم إيران واستمرار الحركات الكبرى".

وشدد آية الله الخامنئي (مد ظله العالي) على أن أهم مشكلة أعداء الجمهورية الإسلامية هي عدم معرفتهم بالشعب الإيراني وأيضا عدم معرفتهم بالإسلام، وأشار إلى أن أعداء الأمة الإيرانية بناء على تقديراتهم ومخططاتهم كانوا على يقين من أن الجمهورية الإسلامية لن ترى عامها الأربعين، ولكن لم يتوقف تقدم إيران رغم أميال الأعداء الخبيثة، وسيستمر هذا التقدم بفضل الله، معتمداً على جهود وإرادة الشعب وعقيدته الدينية".

وفي جزء آخر من كلمته أشار سماحته إلى أوضاع غزة اليوم كمثال آخر لمعجزة الاعتماد على الشعب والعقيدة الدينية وقال: "إن صمود المقاومة القوي ويأس العدو من تدميرها، وكذلك صبر أهل غزة في مواجهة القصفات والمصائب، يدل على الإيمان الديني القوي لدى هؤلاء الناس".

وأشار سماحة القائد إلى كشف كذبية ادعاءات الحضارة الغربية بشأن حقوق الإنسان ونفاق الغربيين في حرب غزة وقال: "الغربيون الذين يثيرون ضجة حول إعدام مجرم، يغمضون أعينهم عن قتل ثلاثين ألفاً من الأبرياء في غزة، واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض بوقاحة ضد قرار وقف إطلاق النار ضد غزة للمرات العديدة".

وأكد سماحة قائد الثورة: "أن هذا هو الوجه الحقيقي للثقافة والحضارة الغربية والديمقراطية الليبرالية، الذي يبتسم له السياسيون من الخارج، أما في الداخل فهو كلب مسعور وذئب متعطش للدماء".

وفي الختام أشار قائد الثورة الإسلامية: "نحن على يقين أن هذه الحضارة الغربية وهذا الطريق المعيب لن يصل إلى مقصده، وأن ثقافة الحق والمنطق الصحيح للإسلام ستتغلب على كل ذلك".

رمز الخبر 196100

تعليقك

You are replying to: .
9 + 2 =