الرئيس الايراني: امن واستقرار المنطقة يتم من خلال تعاون دولها وليس بفسح المجال للغرباء

اكد الرئيس الايراني آية الله ابراهيم ان فسح المجال للغرباء لا يجلب الأمن للمنطقة وان الاستقرار لن يتم ضمانه إلا بتعاون دول المنطقة.

وخلال استقباله وزير الدفاع الأرميني سورن بابيكيان والوفد المرافق له، اليوم الخميس ، اكد آية الله رئيسي جهود الجمهورية الإسلامية الإيرانية لإحلال السلام والاستقرار والأمن في منطقة القوقاز وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بتاكيدها على موقفها الثابت بعدم قبول أي تغييرات في حدود المنطقة وجيوسياستها، تعتبر أن القاعدة التي تحكم العلاقات بين دول المنطقة هي احترام السيادة ووحدة الأراضي وعدم تدخل الغرباء في شؤون المنطقة.

وأكد دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية لأي عمل يهدف إلى إحلال وتعزيز السلام والاستقرار في القوقاز، وأعرب عن أمله في أن تؤدي المحادثات بين وزير الدفاع الأرميني ونظيره الإيراني للمزيد من تعزيز أمن المنطقة.

ووصف العلاقات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأرمينيا، بانها جيدة واعتبر التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بانه مؤثر ومهم في تطوير العلاقات وتحسين أمن المنطقة.

وأكد أن أمن المنطقة لا يمكن أن يتحقق إلا من قبل دول المنطقة نفسها، وأضاف: ان فسح المجال للغرباء لن يجلب الأمن، وان الأمن والاستقرار لن يتحققا إلا بتعاون دول المنطقة.

بدوره أعرب وزير دفاع أرمينيا، سورن بابيكيان، عن تقديره لمواقف جمهورية إيران الإسلامية في الحفاظ على سيادة البلدان والدفاع المقتدر عن السلام في المنطقة، ووصف إحلال السلام في القوقاز بأنه القضية الأكثر أهمية على جدول أعمال أرمينيا وقال: نحن ملتزمون بالحفاظ على السلام في القوقاز مع الاحترام المتبادل لوحدة الأراضي والسيادة الوطنية لجميع البلدان.

رمز الخبر 196156

تعليقك

You are replying to: .
5 + 11 =