أمير عبداللهيان: سنشهد في الأسابيع المقبلة قفزة جادة في التجارة بين إيران وتركمانستان

صرح وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين امير عبداللهيان أن الاستعدادات لزيارة رئيس الجمهورية إلى عشق آباد جارية وأضاف: سنشهد في الأسابيع المقبلة قفزة جادة في التجارة بين إيران وتركمانستان.

وفي تصريحه للصحفيين مساء الخميس، بعد المحادثات التي اجراها مع كبار المسؤولين في تركمانستان، قال امير عبداللهيان: لقد تباحثنا بشان التقدم المحرز وتنفيذ الاتفاقيات الأخيرة بين قادة البلدين في طهران، واتفقنا على تطوير التعاون في مجالات الطاقة والترانزيت والنقل والعلوم والتكنولوجيا.

وتابع: ان حجم التبادل التجاري بيننا يتزايد بشكل مرض. ومع اتفاقيات اليوم، نأمل أن نشهد قفزة في حجم التبادل التجاري خلال الأسابيع المقبلة.

وأشار أمير عبداللهيان إلى المشاورات التي أجريت بشأن مسألة الحقوق المائية لتركمانستان من سد "دوستي" والمتأثرة بمخططات المنبع الأفغانية، وقال: إن لجنة في هذا الصدد ستبذل جهودا جدية كي لا تترك الإجراءات المتخذة بشان موارد المنبع في المجال المائي خارج نطاق إيران وتركمانستان أثرا على حقوقهما المائية في سد "دوستي".

واضاف: هناك بالفعل تعاون في مجال الكهرباء والغاز، وسنعزز هذه التعاون أكثر فاكثر.

وقال رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني: إن هناك عدداً قليلاً من السجناء من مواطني البلدين في كل من البلد الاخر، وفي اللقاء مع الزعيم الوطني لتركمانستان، تم الاتفاق على اتخاذ خطوات لتسليم وتبادل السجناء.

وأعلن بان زيارة رئيس الجمهورية إلى عشق أباد ستتم في الوقت المتفق عليه، وأضاف: بالطبع، حتى ذلك الحين، سنتخذ نحن وزملاؤنا في وزارتي خارجيتي البلدين خطوات فعالة من أجل نجاح هذه الزيارة.

وقال: كان من أهداف هذه الزيارة الإعداد لزيارة رئيس الجمهورية إلى تركمانستان وتنفيذ الاتفاقيات السابقة وتقييم تنفيذها.

رمز الخبر 196287

تعليقك

You are replying to: .
3 + 5 =