غزة: جداريات وإفطارات للنازحين في يوم القدس العالمي

لم يغب الاحتفال بيوم القدس العالمي في قطاع غزة رغم حرب الإبادة الجماعية التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي ونظم مجموعة من الفنانيين التشكيليين فعاليات رسم جداريات للمناسبة برفح وحتى في مدينة غزة.

وقال الفنان التشكيلي "محمد اليازوري"  في مقابلة مع إرنا اليوم الجمعة: إن عدد من الفنانين في ظل الحرب الموجودة افترقوا واصبحوا نازحين، قاموا بدمج يوم القدس العالمي مع الإبادة التي تحدث في غزة.

وقال انه بالأدوات الثقافية وريشتهم بدأ العالم يشاهد الإبادة والظلم الواقع على الشعب الفلسطيني.

 واضاف:"الأدوات الثقافية من اقوى الأدوات المؤثرة جدا في ظل الأوضاع الحالية والظلم الذي واقع على غزة".

وشكر احرار العالم جميعا على اليوم الذي خصصوه باسم يوم القدس العالمي وخاصة محور المقاومة الداعم للقضية الفسطينية .

من جهتها قالت الفنانة التشكيلية "فداء يونس" من رفح: إنها مع مجموعة من الفنانين التشكيليين يقومون كل سنة بعمل مبادرة عن يوم القدس العالمي تتضمن جداريات يعبرون فيها عن الإبادة الجماعية التي تتعرض لها غزة وهذا العام بعنوان إسرائيل تحترف الإبادة الجماعية.

 واضافت:"رسالتنا للعالم كله نحن باقون في ارضنا و نظل نحارب ونقاوم حتى نحرر ارضنا وقضيتنا الأولى القدس عاصمة فلسطين الأبدية ورسالتنا للعالم كله باقون والقدس عاصمتنا الأبدية."

 واكدت أن الفن عامة سلاح وان سلاح الفنان الفلسطيني الريشة ليوصل رسالته للعالم بريشة يعبر فيها عن كل المعاناة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

 واضافت :"نوصل رسالتنا بفن او جداريات او بلوحة ونعمل كل جهدنا لنوصل معاناة شعبنا والإبادة للعالم ".

وطالبت العالم بحياة كريمة وسلام مثل كل شعوب العالم وتوجهت بالشكر لمحور المقاومة لأنهم خصصوا آخر جمعة من رمضان ليوم القدس العالمي.

من جهته قال عضو لجنة دعم القدس الأستاذ "علاء النملة": إن التظاهرات غابت هذا العالم بسبب الحرب المستمرة لكن احياء المناسبة ظل قائما،فيوم القدس العالمي الذي أعلنه الامام الخميني(رض) هو لتعزيز دعم أهل القدس والمسجد الأقصى في وجه المحتل الصهيونى.

 وقال : إن يوم القدس في هذا العام جاء و نتعرض لابادة جماعية وتنكيل في ظل صمت عربي ودولي وإسلامي تجاه ما يحدث للأقصى.

 ووجه التحية للجمهورية الإسلامية في يوم القدس العالمي ولروح الراحل الامام الخميني (رض)داعيا الجميع لدعم صمود الشعب في مواجهة الاحتلال وتهويد القدس.

وقال: إن احياء المناسبة شمل تنظيم إفطارات جماعية للنازحين في يوم القدس العالمي وتحيي فلسطين يوم القدس العالمي بتظاهرات وزيارة المسجد الأقصى لكن الحرب غيرت شكل الاحتفالات هذا العام.

رمز الخبر 196327

تعليقك

You are replying to: .
6 + 8 =