رئيس الجمهورية : قمع الطلاب المناصرين لفلسطين يكشف عن الوجه الحقيقي للغرب

قال رئيس الجمهورية "اية الله السيد ابراهيم رئيسي" : ان حراك الطلاب والاساتيذ والنخب في الدول الغربية، تضامنا مع الشعب مظلوم بغزة، يعد حدثا كبيرا وذا ابعاد واسعة؛ مشيدا بدور وسائل الاعلام التي تعمل على فضح الوجه الحقيقي للغرب الذي يدعي الديمقراطية وحرية التعبير بينما يقمع هؤلاء المناصرين للقضية الفلسطينية.

وفي تصريحه خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم الاحد، اعتبر "السيد رئيسي"، ان عمليات القمع القاسية التي تطال التجمعات الطلابية المناهضة للصهيونية في الغرب ولاسيما امريكا، والهجوم بالضرب والشتم على الطلاب والاساتيذ واعتقالهم على ايدي الشرطة، يضيف صفحة جديدة الى فضائح هؤلاء ادعياء الدفاع عن حرية التعبير.  

ومضى الى القول : ان الدماء الطاهرة لشهداء غزة المظلومين، فضحت اليوم الحضارة الغربية على حقيقتها الاجرامية اكثر فاكثر، وقد ثبت للعالم بان ادعياء الدفاع عن حرية التعبير لا يلتزمون بأي قيم سوى الحفاظ على جبروتهم.

وشدد الرئيس الايراني على، ان "جذوة هذه النهضة والصحوة التي انطلقت امام الظلم والاستبداد، لن تخمد بواسطة اعمال العنف والضرب والتنكيل والاعتقالات التي تطال الطلاب واساتذة الجامعات الغربية المناصرين لأهل غزة المظلومين.

رمز الخبر 196455

تعليقك

You are replying to: .
8 + 7 =