قائد الثورة: مجلس الخبراء هو من احدى الركائز الاساسية للنظام الاسلامي الديموقراطي

أكد قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي في رسالة له بمناسبة بدء أعمال مجلس خبراء القيادة لدورته السادسة، أن مجلس الخبراء هو من احدى الركائز الاساسية للنظام الاسلامي الديموقراطي.

 انها افتتحت صباح اليوم الثلاثاء الدورة السادسة لمجلس خبراء القيادة، وبهذه المناسبة وجه قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي رسالة.

وفي هذه الرسالة وصف قائد الثورة الإسلامية مجلس الخبراء بأنه مثال الديمقراطية الإسلامية ودعا الضمائر المستيقظة لدى الجميع إلى التفكير والاهتمام بالخطة الشاملة والمستقرة للحكم الإسلامي.

وشدد قائد الثورة الإسلامية على أن الأهداف في النظام الإسلامي إلهية، وفي إشارة إلى حرب الإبادة الجماعية الإسرائيلية المستمرة المدعومة من الولايات المتحدة في قطاع غزة، قال آية الله الخامنئي إن دعم ما يسمى بالحكومات الغربية الليبرالية لإسرائيل يكشف ما تعنيه هذه الدول من الحرية وحقوق الإنسان حقا.

وفي قسم آخر من الرسالة، أعرب سماحة القائد عن تعازيه مجددا باستشهاد الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي، وزير الخارجية، حسين اميرعبداللهيان وإمام الجمعة لمدينة تبريز السيد محمد علي آل هاشم، والآخرين من مرافقيهم داعيا الله تعالى أن يتغمدهم بالمغفرة في فسح جناته.

وفيما يلي نص رسالة قائد الثورة الإسلامية:

أشكر الله العزيز الحكيم الذي منح الشعب الإيراني العظيم توفیق تشكيل الدورة السادسة لمجلس خبراء القيادة. ويعتبر هذا المجلس أحد الركائز الأساسية للنظام الإسلامي الديمقراطي، الذي تعززه أيادي الشعب القوية في فترات معينة، ويضمن صحة النظام واستمراريته. ولقد وجد أعضاء هذا المجلس المحترمون والمنتخبون، بعون الله وإرادة وهمة الشعب، الفرصة لتولي أحد أفضل الأدوار في تعزيز السلسلة الفولاذية لقيادة النظام.

وينبغي لهم أن يشكروا الله ويشكروا الشعب على هذه النعمة. إن مجلس الخبراء هو مثال الديمقراطية الإسلامية واختيار القائد وفق المعايير الإسلامية هو من مسؤولية هذا المجلس الذي هو نفسه منتخب ومختار من قبل الشعب.

واعتبر سماحته المعايير إسلامية والاختيار شعبي رمزا بارزا يجسد الجمهورية الإسلامية الإيرانية مضيفا ان الحكم في النظام الإسلامي إنساني ويعتمد على الأهداف الإلهية.

وجاء في رسالته ان الأهداف في النظام الاسلامي هي تحقيق العدالة وتحقيق كرامة الانسان، وتنمية الأرض والافادة من الزمن، والحياة القائمة على التوحيد وصعود وعروج الإنسان إلى مرتبة القرب من الله؛ والأساليب هي الاستفادة من الحكمة الجماعية والخبرة، واستخدام الأفكار واللغات والأذرع الفعالة والقوية، واتخاذ خطوات ثابتة.

وهذا تدبیر ذكي قدمته المعرفة القرآنية والإسلامية لأتباعها وجمعت فيها بين الشريعة والعقل، وبين الغيب والشهود. وهذه ظاهرة مثيرة للاعجاب والجذابة في مجال السياسات العريضة.

والتأمل في الحقائق المريرة للأنظمة المناهضة للدين أو المتجنبة للدین سيزيد من جاذبيتها يوما بعد يوم. إننا ندعو الضمائر المستيقظة في كل أنحاء العالم إلى النظر إلى التجربة الفاشلة لأنظمة تتتشدق بالعدالة والحرية، ولكنها بعيدة كل البعد عن الروحانية الدينية والقمع والتمييز وزيادة الفساد وتدمير الأمن الأخلاقي وإضعاف أساس الأسرة وتقليل شرف المرأة ومكانة الزوجة والأم وغلبة التوجه المتحيز على الوعي الصادق في وسائل الإعلام وغيرها الكثير من النقاط العمياء في دائرة نفوذ هذه الأنظمة المنافقة والظالمة.

ومن ثم عليهم أن يفكروا في الخطة الشاملة والمستقرة للحكم الإسلامي. اليوم، مأساة غزة والإبادة الجماعية الوحشية التي یرتكبها الکیان الصهيوني الغاصب وقتل الآلاف من الرجال والأطفال العزل ، ودعم ومساندة ما يسمى بالحكومات الغربية الليبرالية لهذا الذئب المتعطش للدماء، تكشف معنى الحرية وحقوق الإنسان في الغرب للضمائر المستيقظة.

واليوم فرصة جديدة للقائمین على شؤون الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجميع محبيها لإظهار حقيقة هذه الظاهرة العظيمة قولاً وعملاً للباحثين عن الحقيقة في جميع أنحاء العالم.
ومرة أخرى أسأل الله العلي القدير التوفيق لهذا المجلس المحترم.

وأرى أنه من الضروري تكريم ذكرى الرئيس الراحل والعزيز وأيضاً إمام الجمعة في تبريز اللذين كانا عضوين في هذا المجلس وأسأل لهما من المولى القدير علو الدرجات.

والسلام علیکم و رحمةالله
السید علي الخامنئي

رمز الخبر 196587

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =