قائد الثورة الإسلامیة: رئيسنا الراحل كان حساساً جداً بشأن قضايا الحدود المتعلقة بأرمينيا

قال قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السید "على الخامنئي"، إن رئيسنا الراحل کان حساساً للغاية تجاه قضايا الحدود المتعلقة بأرمينيا والحوادث المتعلقة بهذه القضیة، وينبغي أن تؤخذ هذه الحساسيات والاحتياطات والاهتمامات بعين الاعتبار وعلینا أن نكون قادرين على تأمين مصالحنا الخاصة.

واستقبل قائد الثورة الإسلامية، رئيس وزراء أرمينيا "نيكول باشينيان" الذی یزور طهران حالیا لحضور مراسم تأبین الرئيس الشهيد اية الله ابراهيم رئيسي و وزير الخارجية حسين اميرعبداللهيان ومرافقيهما الشهداء.
وأعرب قائد الثورة خلال اللقاء عن تقديره للتعاطف الذي أبداه رئيس وزراء أرمينيا.
وأشار إلى القواسم المشتركة التاريخية والجغرافية والمصالح المشتركة بين إيران وأرمينيا وقال: إن سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية المتمثلة في تعزيز العلاقات مع أرمينيا ستستمر بتوجيهات وقيادة السيد مخبر.
ولفت إلى تأكيد رئيس وزراء أرمينيا على الطبيعة الإستراتيجية للعلاقات بين البلدين وأضاف: أؤكد على توسيع التعاون بین البلدین بالنظر إلی أهمیة استراتيجية العلاقات.
وأردف قائلا:إن العلاقات بين إيران وأرمينيا لها خصوم ومعارضون ، وعلى هذا الأساس يجب التعامل مع القضايا المتعلقة بالبلدين بعناية ودقة واهتمام.
وأضاف:  إن رئيسنا الراحل کان حساساً للغاية تجاه قضايا الحدود المتعلقة بأرمينيا والحوادث المتعلقة بهذه القضیة، وينبغي أن تؤخذ هذه الحساسيات والاحتياطات والاهتمامات بعين الاعتبار وعلینا أن نكون قادرين على تأمين مصالحنا الخاصة.
من جانبه أعرب رئيس وزراء أرمينيا خلال اللقاء، نيابة عن حكومة وشعب بلاده،عن تعازيه باستشهاد الرئيس الإيراني السيد "إبراهيم رئيسي" ووزير الخارجية "حسين امير عبداللهيان" ومرافقيهما الشهداء في حادث تحطم المروحية.
وقال: صدمنا عندما سمعنا نبأ وفاة الرئيس الإیراني ووزير خارجيىتها ومرافقيهما في حادث تحطم طائرة ولكن كما قلتم، نحن على يقين أنه لن يكون هناك أي اضطراب وخلل في شؤون إيران في ظل توجيهاتك وقيادتك.

وسيشارك 50 وفداً أجنبياً رفيع المستوى في المراسم التي ستقام بعد ظهر اليوم الأربعاء بحضور محمد مخبر القائم باعمال رئيس الجمهورية وعلي باقري كني وزير الخارجية الايراني بالوكالة.

وسيكون من بين المشاركين الأجانب نحو 10 وفود على مستوى القادة، ونحو 20 وفدا على مستوى الوزراء، والباقي على مستويات مختلفة مثل رؤساء البرلمانات والمبعوثين الخاصين وغيرهم.

وانطلقت صباح اليوم مراسم تشييع وتودیع شهداء الخدمة بحضور عدد كبير من أهالي طهران ورؤساء السلطات الثلاث وجمع من مسؤولي البلاد مع تلاوة آيات من القرآن الكريم.
 كما حضر ممثلون عن المقاومة الإسلامية في فلسطين، ومن بينهم إسماعيل هنية، مراسم توديع جثامين الشهداء.
وتقاطرت حشود جماهيرية غفيرة على جامعة طهران منذ الساعات الاولى من صباح اليوم الاربعاء للمشاركة في اداء صلاة الجنازة على الجثامين الطاهرة للرئيس الشهيد آية الله ابراهيم رئيسي ورفاقه الشهداء.

رمز الخبر 196609

تعليقك

You are replying to: .
2 + 14 =