قائد الثورة: تشييع رئيس الجمهورية بحضور الشعب كان رسالة قوة الجمهورية الإسلامية للعالم أجمع

أكد قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، خلال لقاء عائلة الرئیس الشهيد ابراهيم رئيسي أن حضور الشعب في تشييع رئيس الجمهورية أظهر جذور شعبية الجمهورية الإسلامية وكان رسالة قوتها للعالم أجمع.

واعتبر قائد الثورة الإسلامية خلال هذا اللقاء الذي جرى مساء الأربعاء، في منزل الشهيد رئيسي،اعتبر الرئيس الراحل تجسيدا لشعارات الثورة الإسلامية، ووصف إخلاص الشعب له بأنه رسالة إلى العالم لصالح الجمهورية الإسلامية.

وفي هذا اللقاء الذي حضره حجة الإسلام والمسلمين علم الهدى، و عقيلة الشهيد رئيسي وأبنائه وأقاربه، وصف قائد الثورة الإسلامية فقدان السيد رئيسي بأنه خسارة ثقيلة ولا يمكن تعويضها للبلد.

وأشار سماحته إلى حضور الناس مراسم تشييع الرئيس وهو ما لم يخف على أعين الضيوف الأجانب الذين زاروه، ووصفها بأنها رسالة إلى العالم لصالح الجمهورية الإسلامية حيث تظهر الجذور الشعبية للجمهورية الإسلامية وقوتها، القدرة والقوة المتجذرة بعمق لدى المجتمع والشعب الإيراني.

وأكد قائد الثورة الإسلامية في هذا اللقاء، أن الخدمات الصادقة التي قدمها الرئيس الراحل لا تقتصر على فترة حياته، وأضاف: قدم السيد رئيسي أيضا خدمات جليلة للبلاد بعد وفاته.

كما أشار سماحته إلى محبة وإخلاص الشعب في مدن مختلفة خلال وقوع الحادث، وأضاف: هذه التجمعات التي سادها الدعاء لسلامة الرئيس تظهر تمسك الناس بالثورة وشعارات الثورة الإسلامية.

وذكر أن الشهيد رئيسي كان مثالا بارزا لشعارات الثورة الإسلامية، وقال: إن الشعارات الأساسية للثورة خرجت من لسان الرئيس وجعل هذه الشعارات شعاراته.

وفي ختام هذا اللقاء، سأل قائد الثورة الإسلامية، الله تعالى الرحمة والمغفرة للشهيد حجة الإسلام المسلمين رئيسي، والصبر والسلوان لعائلة الراحل.

رمز الخبر 196617

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =