كنعاني: الخاسر الاكبر هو الكيان الصهيوني والادارة الامريكية في المعركة ضد الشعب الفلسطيني

اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "ناصر كنعاني" ان الكيان الصهيوني بكل قدراته العسكرية قد فقد نفوذه السياسي في ساحة المعركة ضد الشعب الفلسطيني، وكان الخاسر الأكبر ومن وراءه الادارة الامريكية في هذه المعركة.

وفي حفل تكريم الفائزين في الحملة الإعلامية التي تحمل اسم ققنوس قلم (عنقاء القلم)  وإحياء ذكرى شهداء صحفيي غزة بحضور الصحفيين والإعلاميين ونشطاء القضية الفلسطينية، اشار كنعاني الى دور امريكا في استمرار جرائم كيان الاحتلال الصهیونی في غزة ، معتبرا بأن الكيان الصهيوني بكل قدراته العسكرية قد فقد نفوذه السياسي في ساحة المعركة ضد الشعب الفلسطيني، وكان الخاسر الأكبر الى جانب الادارة الامريكية في هذه المعركة.

واضاف كنعاني بأن الان تقع على عاتق الدول والحكومات الى جانب الملاحقة والمتابعة الدولية للكيان الصهيوني،مسؤولية محاسبة الادارة الأمريكية التي تقدم دعمها الكامل واللامحدود لهذا الكيان الغاصب.

وسائل الاعلام المستقل جعلت شعوب العالم تتضامن مع الشعب الفلسطيني المظلوم

ولفت المتحدث باسم وزارة الخارجية الى انه من الطبيعي أن يستجيب مؤيدو الكيان الصهيوني لضمائر المجتمع الدولي اليقظة والرأي العام العالمي، وكذلك السلطات القانونية والقضائية الدولية، بشأن كيف انهم وقوفهم الى جانب الكيان الغاصب الشعب الفلسطيني وكيف تم سفك دماء وقتل اكثر من  40 ألف شخص من ابناء الشعب الفلسطيني المظلوم خلال 8 أشهر.

وردا على سؤال حول دور الإعلام المستقل،بيّن كنعاني أن وسائل الإعلام المستقلة ووسائل الإعلام الإقليمية ومحور المقاومة استطاعت أن تلعب دورا أساسيا ومركزيا وحاسما في إيصال صوت مظلومية الشعب الفلسطيني وأيضا في سرد الواقع المرير للساحة الفلسطينية وقطاع غزة.

واضاف ان وسائل الاعلام هذه نجحت بالفعل في جعل شعوب العالم تتضامن وتتآزر مع الشعب الفلسطيني المضطهد، معتبرا أن دور وسائل الإعلام كان حاسما ومحوريا للغاية.

شعوب العالم تحركت لنصرة غزة قبل حكوماتها

واوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ان شعوب العالم تحركت لنصرة غزة قبل حكوماتها، مشيرا الى ان ما يمكن أن يجعل النظام الحاكم مسؤولا أمام العالم عن جرائمه هو إرادة الشعوب، وما يمكن أن يوحد الشعوب في هذا المجال هو استمرارية الدور المحوري والحاسم للإعلام، مؤكدا على أن الإعلام والشعب، باعتبارهما تيارين محورين في الدعم المركزي والحاسم للشعب الفلسطيني، لهما دور حاسم وفعال ومستقر في هذا المجال.

وضمن تشكره وتقديره جميع وسائل الإعلام المناصرة للفلسطينيين، وخاصة وسائل الإعلام التي شاركت في حملة  "قلم فينيكس" الإعلامية،اعتبر ان وسائل الاعلام في ساحة معركة الروايات والإعلام قامت بدورها ومسؤولياتها على اتم وجه وبالشكل الصحيح.

تيار المقاومة لن يستسلم لضغوط نظام الهيمنة

واكد كنعاني على ان نصرة الشعب الفلسطيني المظلوم اليوم مسؤولية عالمية، وقد أظهر محور المقاومة وتيارات المقاومة في المنطقة نيابة عن شعوبهم أن لديهم إصرارا جديا وإرادة حديدية على نصرة الشعب الفلسطيني المظلوم بشكل فعال ولن يستسلموا لضغوط نظام الهيمنة.

واوضح انه من الطبيعي أن يكون لمساندة تيارات المقاومة في المنطقة باسم شعوب عالم وشعوب المنطقة للشعب الفلسطيني آثار دائمة وفعالة وحاسمة على ساحة المعركة في قطاع غزة وفي الأراضي الفلسطينية، ومن المؤكد أن هذا الدعم الفعال والمهم سيكون حاسما للغاية في زيادة القدرة على صمود واستقرار الشعب الفلسطيني.

رمز الخبر 196695

تعليقك

You are replying to: .
1 + 5 =