أكد الرئیس الایرانی حسن روحانی بأن الاواصر راسخة جدا بین الشعبین الایرانی والعراقی، ولیس بامكان ای قوة المساس بالوحدة القائمة بینهما.

وفی كلمته التی القاها مساء الثلاثاء فی مدینة كربلاء امام جمع من رؤساء عشائر محافظتی كربلاء وبابل بالعراق، قال الرئیس روحانی، ان ملایین الایرانیین یزورون العراق وملایین العراقیین یزورون ایران، ما یثبت ان الشعبین متحدین بالثقافة والعقیدة ولا یمكن لأی قوة ان تفرق بین هذه الامة الواحدة.
واضاف، ان زیارة مرقد الامام الحسین علیه السلام واخیه ابی الفضل العباس علیه واصحابه ، تعتبر أمنیة منذ القدم لجمیع الشیعة وخاصة الایرانیین، ویسرنی للغایة ان اتشرف الیوم بزیارة كبلاء المقدسة.
وأشاد روحانی بحسن ضیافة العشائر وجمیع الشعب العراقی بالنسبة لزوار مراقد ائمة الهدي علیهم السلام وخاصة فی ایام زیارة الاربعین، وقال: ان الشعب العراقی وخاصة أهالی كربلاء، یقومون بحسن الضیافة الممتازة للزوار فی ایام اربعین الامام الحسین علیه السلام، ولا یسعنی الا ان اقدم الشكر الجزیل الي الشعب العراقی نیابة عن الشعب الایرانی.
وصرح: یسرنی للغایة ان نشهد الیوم أكثر من ای وقت مضي، الاخوة والوحدة بین شعبی ایران والعراق، ویسرنا ان یقف الشعب الایرانی الي جانب الشعب العراقی، وأن یقف الشعب العراقی الي جانب الشعب الایرانی فی الشدة والرخاء.
وبیّن ان الشعب الایرانی كان اول شعب وقف الي جانب العراق فی محاربة داعش والقاعدة، 'فبعد احتلال الموصل من قبل ارهابیی داعش، أعلنت فی خطاب عام أننا لن نتحمل مطلقا تهدید المدن المقدسة فی العراق، ونعتبر هذه الهجمات هجوما علي بلادنا وشعبنا، وفی ذلك الیوم بعثت برقیة الي الحكومة العراقیة بأننا نضع كل امكاناتنا تحت تصرفها لكی تصمد امام الارهاب، ونحن مستعدون تماما لأی مساعدة تطلبونها'.
وهنأ روحانی الشعب العراقی والعشائر والمرجعیة علي المقاومة والصمود امام ارهابیی داعش واحباط المؤامرة الكبري التی كان الاعداء یحیكونها للمنطقة والعراق، وقال: كنا نرغب ان یتم إلغاء التأشیرات بین البلدین، لیتمكن العراقیون من السفر الي ایران والایرانیون من السفر الي العراق بسهولة، ولكن فی هذه المرحلة اتفقت الحكومتان علي إصدار التأشیرة مجانا.
وأضاف: كما ان الحكومتین قررتا ترسیخ العلاقات الاقتصادیة بین الشعبین، وإنشاء المدن الصناعیة فی الحدود بین ایران والعراق بتمویل من رجال الاعمال الایرانیین والعراقیین وكل الراغبین بالاستثمار.
وقال: لقد اتفقنا علي الاسراع فی عملیة ربط خطوط السكك الحدید بین البلدین، لیتم الربط بین خرمشهر والبصرة، لتسهیل سفر مواطنی البلدین.
واضاف: نحن نسعي لتحقیق التقارب بین جامعات البلدین، وفی هذا الاطار مستعدون لتجهیز المختبرات فی جامعات العراق.
وأعرب روحانی عن ارتیاحه لترسیخ الوحدة فی العراق، وقال: اننا نري بان انسجام العراق ووحدته یصب فی مصلحة العراق والمنطقة، وأن هناك تفاهما بین البلدین فی مجال الاستقرار والامن المشترك للمنطقة بأسرها، معربا عن ثقته ان العلاقات بین البلدین ستشهد المزید من التطور یوما بعد اخر.

تعليقك

You are replying to: .
3 + 12 =