امير عبداللهيان: الدعم الدولي لايران لاستضافتها المهاجرين الافغان ضئيل جدا

اعتبر وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان، الدعم الدولي بانه لا يتناسب مع زيادة التكاليف المفروضة على إيران بسبب وصول المهاجرين الأفغان اليها، ولم يتم تخصيص سوى القليل جدًا من المساعدات لإيران في هذا الصدد.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان مساء الثلاثاء برؤساء وكبار المسؤولين في المنظمات الإنسانية الدولية التي تتخذ من جنيف مقرا لها  بما في ذلك المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية.

وأشار امير عبداللهيان في هذا الاجتماع ، الذي عقد استمرارا لاجتماعاته مع المسؤولين الدوليين في جنيف ، إلى الوضع السياسي والاجتماعي في أفغانستان ، وخاصة في العام ونصف العام االاخير ، وذكر أن هذا الوضع تسبب في زيادة غير مسبوقة في موجة المهاجرين الأفغان إلى إيران.

وأكد وزير الخارجية: أن جمهورية إيران الإسلامية استضافت ملايين النازحين الأفغان والمهاجرين واللاجئين لأكثر من أربعة عقود. ومع ذلك ، للأسف ، لم يتناسب الدعم الدولي مع الزيادة في التكاليف المفروضة على إيران بسبب وصول المهاجرين الأفغان في السنوات الأخيرة  اليها، ولم يتم تخصيص سوى القليل جدًا من المساعدة لإيران في هذا الصدد.

وتابع رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني: لا ينبغي أن تتسبب الأزمات الإنسانية الجديدة في نسيان الحالات السابقة مثل القضايا الإنسانية في أفغانستان وانعكاساتها على دول الجوار.

وأضاف أمير عبداللهيان: إن العقوبات الأحادية كان لها أثر مدمر على حوافز الرعاة الماليين لتحمل عبء استضافة الأفغان ، لذلك من الضروري أن تتخذ المنظمات الدولية الإجراءات اللازمة لمنع تاثر الدعم الدولي بمعوقات العقوبات.

وفي الاجتماع اعرب كل من ؛ فيليبو غراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنتونيو فيتورينو رئيس المنظمة الدولية للهجرة، راميش راجاسينغهام ممثل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في جنيف، والسيدة ميريانا سبولياريك رئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اعربوا عن تقديرهم للتعاون بين حكومة جمهورية إيران الإسلامية والمنظمات الإنسانية الدولية وأكدوا على ضرورة استمرار هذه التعاون وتعزيزه.

كما أعاد مسؤولو المنظمات الإنسانية الدولية تأكيد التزامهم بزيادة الجهود لتقاسم عبء استضافة اللاجئين والمهاجرين بشكل منصف ، وشددوا على الحاجة إلى منع تاثر الأنشطة الإنسانية بالعقوبات.

ويزور وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان جنيف للمشاركة في الاجتماع الـ 52 لمجلس حقوق الانسان حيث القى كلمة فيه يوم امس، والمؤتمر الدولي لنزع السلاح.

ويرافق امير عبداللهيان في زيارته هذه الى جنيف، مساعد رئيس السلطة القضائية وامين لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية كاظم غريب آبادي والمتحدث باسم الخارجية ناصر كنعاني.

والتقى وزير الخارجية الايراني في جنيف يوم امس وزراء خارجية اندونيسيا وفنلندا وبلجيكا والنرويج وامين عام منظمة الامم المتحدة والمفوض السامي للامم المتحدة لحقوق الانسان، فيما التقى اليوم وزيري الخارجية الفنزويلي والسنغالية ورئيس الجمعية العامة للامم المتحدة وممثل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ورؤساء المنظمات الانسانية الدولية.

رمز الخبر 193976

سمات

تعليقك

You are replying to: .
8 + 8 =